أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار اليمن / اليمن الان .. ناطق الحوثيين .. فقط إسبوع وتعلن المشاورات فشلها

اليمن الان .. ناطق الحوثيين .. فقط إسبوع وتعلن المشاورات فشلها

قال محمد عبدالسلام المتحدث باسم جماعة الحوثي المسلحة ورئيس وفد “الحوثي-صالح” إلى المشاورات اليمنية في الكويت أمس الجمعة، إن المناقشات لن تستمر أكثر من أسبوع واحد وتعلن فشلها إذا لم يتم تحقيق سلام “صادق”.
وقالت وكالة أنباء “تسنيم” الإيرانية، التابعة للحرس الثوري، أن عبدالسلام أجاب على سؤال بشأن المدة المتبقية المحتملة من المفاوضات وأجاب بالقول: “نظرا لاستمرار الحرب و الغارات الجویة السعودية على الأراضي الیمنیة فلیس صحیحا اطالة فترة المفاوضات،
واعتقد أنه في حال عدم رغبة الطرف المقابل في وضع نهایة للحرب الدائرة و تحقیق سلام صادق، وعدم إمكانية التوصل الى القضایا الأساسية، فان المناقشات لن تستمر لاکثر من اسبوع واحد”.
وتناول عبد السلام جدول اعمال جلسة مفاوضات الثلاثاء و مناقشة اربع نقاط، وهي حسب قوله، الضمانات العسکریة والضمانات السیاسیة والضمانات المحلیة، بالإضافة الى الضمانات الدولية،
وقال: “لقد تم مناقشة الضمانات العسکریة والتی تتمثل فی تشکیل لجنة عسکریة تکون المعنیة بإصدار قرارها، إلا أن الطرف الاخر طالب بأن یکون “عبد ربه منصور هادی” على رأسها ،
مبینا أن وفد حرکة انصار الله لا یرى عائقا امام تصویت هذا البند شریطة ان یکون ذلک ضمن حزمة الضمانات السیاسیة”.
وجدد عبدالسلام مخاوف جماعته بشان تشکیل اللجان العسکریة متسائلا: “ما هی صلاحیات هذه اللجنة ؟ و ما هی الصلاحیات التی یتمتع بها هادی فی هذه اللجنة؟ وما هو دوره فی تحدید مستقبل الیمن؟ وعلى الرغم من ان المبعوث الاممی طالب بالدخول فی مناقشة الضمانات التنفیذیة الا ان الطرف الثانی رفض مواصلة المفاوضات وانسحب من الاجتماع.”
وتطرق عبدالسلام إلى ما أسماها المطالب السعودیة المبالغ فیها معتیرا إياها العقبة الرئیسیة امام التوصل الى حل الازمة الیمنیة،
منوها أنأن العقبة الرئيسة لتقدم المفاوضات هی “اننا نتفاوض بشأن الحکومة السیاسیة فی هذا البلد ، فیما یرید الجانب الاخر من خلال اثارة الحرب والاحداث الجاریة ان یعید مکانته فی العملیة السیاسیة فی هذا البلد، وکأن شیئا لم یحدث، ولکن هذا لیس صحیحا”.
أبابيل نت تيليجرام على الرابط :
https://telegram.me/ababiil

اضغط هنا للدخول لصفحة آخر اخبار اليمن

>>>
أكمل قراءة الخبر من المصدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *