التخطي إلى المحتوى
اخبار اليمن الان – جباري: دخول الجيش الوطني إلى صنعاء أمر محتوم

*يمن برس – متابعات

أكد نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري أن الشرعية تسعى للسلام وستحقق السلام وستفرضه فرضا من اجل ان يعود لليمن حريتها وكرامتها".

وقال نائب رئيس الوزراء جباري" ان الوصول إلى صنعاء ودخول الجيش الوطني قرار محسوم"

واضاف" اما نصلها ويدخلها الجيش الوطني بالسلام واذا رفضت مليشيا الحوثي الانقلابية السلام سندخلها من اجل تحقيق السلام".

مؤكدا انه "لا مكان للمشروع السلالي الطائفي ,والعودة إلى عهد الدجل والشعوذة التي أتت بها المليشيات ,لافتا إلى أن تلك الخزعبلات التي تريد فرضها بقوة السلاح لا مجال لها في القرن الواحد والعشرين الذي يشهد ثورة التكنولوجيا والثورة العلمية والانسانية".

وقال جباري " نحن نقول ان من يقف في وجه مشروع هذه العصابة الانقلابية السلالية الفارسية فهو يمني حر يأبى ان يكون عبدا .. ولم نجد على مر التاريخ والعصور انسان سوي حر يقاتل من اجل ان يكون عبدا لسلالة الا المنظمين لمليشيا الحوثي والمغرر بهم".

وأضاف  جباري" اننا سندافع عن حقوقنا وحقوق الشعب اليمني من اجل السلام الذي نريده للجميع وننقذ الشعب اليمني من هذه العصابة الانقلابية السلالية وننقذ تلك العصابات من نفسها وارتدادات سلوكها واعمالها الاجرامية ضد ابناء الشعب اليمني ومن يرفض مشروعهم ولم يسلم به او يرضى بحكمهم وعبوديته لهم".

وخاطب نائب رئيس الوزراء المشاركين في الملتقى من حقوقيين واعلاميين وممثلي منظمات واحزاب سياسية بقوله" عملكم هذا عظيم وانساني رائع.. وانتم شركاء مع المؤسسات الحكومية في الدفاع عن الحقوق والحريات وعن السلم والامن".

مؤكدا ان الشعب اليمني يأبى الظلم والاضطهاد ومشروع الانقلابيين في نهايته والى الزوال.

من جهته أكد وكيل محافظة مارب الشيخ علي محمد الفاطمي في كلمته له على تعزيز النظام والقانون ومؤسسات القضاء من اجل منع الانتهاكات وحفظ الحقوق وتحقيق العدالة والمساوة.

 منوها الى ان محافظة مارب هي الوحيدة من بين محافظات الجمهورية المحررة التي تمكنت من تفعيل عمل المؤسسة القضائية منذ العام الماضي وتسهيل عملها بما يضمن صيانة الحقوق واقامة اركان مؤسسات الدولة.

واشار الفاطمي الى حجم الانتهاكات التي تعرض ويتعرض لها اليمنيون من قبل مليشيا الحوثي الانقلابية ومنهم المواطنين في محافظة مارب حيث تمكنت مضادات التحالف من منصات الباتريوت خلال اشهر العام الماضي حتى نوفمبر منه من اعتراض واسقاط 39 صاروخ بالستي اطلقته مليشيا الحوثي على محافظة مارب والقاطنين فيها.

وناشد وكيل محافظة مارب كافة المنظمات الدولية خاصة العاملة في مجال حقوق الانسان الى فتح فروع لها في محافظة مارب واكد استعداد السلطة المحلية توفير كافة الظروف والحماية للعمل والاقامة.

 

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


>>>

أكمل قراءة الخبر من المصدر