أسيوط – هيثم البدري

تحدثت مديرية أمن اسيوط، إنها أعلنت حالة الاستنفار الأمني بمحيط دير درنكة، الذي يشهد احتفالات الأقباط باحتماء الأسرة المقدسة من الرومان، كما تم فرض كردونات أمنية، وحواجز حول أسوار الدير ومداخله ومخارجه وسط تواجد للخدمات الشرطية على مدار ٢٤ ساعة، فيما تم تزويد الخدمات بـ١٠ مجموعات قتالية ومدرعات للمشاركة في تأمين الاحتفالات بالدير.

وتناول اللواء جمال مصطفى شكر، مدير أمن اسيوط، إن كافة القطاعات الأمنية تشارك في الخدمات لتوفير الأمن والأمان للوافدين من مختلف المحافظات، ولتأمين احتفالات الأقباط والمسلمين باحتماء الأسرة المقدسة بالمغارة من الرومان، مشيرا إلى أن هناك تمشيطا للمنطقة وتفتيش السيارات والوافدين، حرصا على سلامة الزائرين خلال الاحتفالات.

وأوضح “شكر” أنه تم إصدار تعليمات بمنع دخول السيارات الخاصة، وتوفير الدير لسيارات يتم فحصها من قبل الأمن والبوابات الإلكترونية، تسهيلًا على الوافدين لصعود الجبل والمغارة، كما تم منع المبيت بالدير حفاظا على النواحي الأمنية، وحرصا علي سلامة المحتفلين.