أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار المصرية / "البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة

"البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة

في "البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة، تناقل يومنا هذا خبر "البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة.

نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا "البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع مصراوي جمهورية مصر.

وتحدث موضوع "البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

كتب- محمد جمعة:
تحدث الدكتور عبد الله النجار، عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن مشروع قانون الأحوال الشخصية الذي سيقدمه الأزهر الشريف، سيكون مبشرًا للمرأة ولن يظلمها، كما لن يظلم الرجل أيضًا.

كما أضاف “النجار” في مداخلة هاتفية ببرنامج “حقائق وأسرار” على فضائية “صدى البلد”، مساء الجمعة، أن الأزهر مهتم بهذا القانون اهتمامًا غير مسبوق، وسيقدم قانون يحفظ للمرأة كرامتها ولا ينتقص من حقوقها ودورها في الأسرة كعمود رئيسي.

كما ذكر النجار أن الصراع بين الزوج والزوجة ظاهرة غير صحية وتهدد المجتمع، مؤكدًا أن الحضانة حق شرعي للأم، وأن 95% من المطلقين يتعاملون بشكل حضاري وتكون مسألة رؤية الأطفال بينهما بالتراضي، لكن تبقى المشكلة في النسبة الباقية التي تعاند بعضها البعض.

وكان الأمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، قرر تشكيل لجنة في أكتوبر 2017 تضم عددًا من كبار رجال الدين وأساتذة الجامعات، وممثلين للمجلس القومي للمرأة ووزارة العدل وعدد من خبراء القانون، لإعداد مقترح مشروع قانون لتعديل بعض أحكام القوانين المصرية المتعلقة بالأحوال الشخصية؛ لضمان توسيع نطاق الحفاظ على حقوق الأسرة، على أن تستعين اللجنة بمن تراه لإنجاز مهامها.

مصدر الخبر : "البحوث الإسلامية": مشروع الأزهر للأحوال الشخصية سيكون مبشرًا للمرأة : مصراوي<