تحولت جلسة صلح، عُقدت يومنا هذا السبت بين عائلتين في حلوان، إلى مؤتمر شعبي لدعم الرئيس عبد الفتاح السيسي لفترة رئاسية ثانية.

حضر الجلسة، رموز القبائل والعائلات وعدد من النواب، منهم النائب، مصطفى بكري، وإسماعيل نصر الدين، وحمدي عبدالوهاب، والقيادات الأمنية.

وعقب إتمام جلسة الصلح، تحدث النائب مصطفى بكري، عن التحديات الراهنة التى تواجه جمهورية مصر، مطالبًا الجماهير بالالتفاف حول الرئيس السيسي، والمشاركة فى الانتخاباتالرئاسية المقبلة.

واختتمت الجلسة، بهتاف الحضور “تحيا جمهورية مصر – عاش السيسي”، لينقلب الصلح إلى مؤتمر شعبي لدعم الرئيس السيسي.

اقرأ أيضا..

بقيادة هاني أبوريدة.. جلسة صلح بين مرتضى منصور وأبو المعاطي زكي