“قلبه حجر..وعقله مغيب”.. تجول بخاطرنا تلك الجملة عن المتهم، إثر علمنا بأن المجني عليه طفلًا لا يقوى على رد الاعتداء عنه، فما بالك إذا كان محور التهمة هو هتك عرض واغتصاب.

المجلس القومي للأمومة والطفولة

رصد المجلس القومي للأمومة والطفولة، خلال إحصائية أجراها، تعرض 1000 طفل لجريمة الاغتصاب، في الفترة من يناير إلى أكتوبر 2014، مشيرًا إلى أن الحالات غير المسجلة تصل إلى أكثر من 3000 حالة سنويًا.

المركز القومي للبحوث الجنائية

فيما صدرت إحصائية عن المركز القومي للبحوث الجنائية والإجرامية، تشير إلى وقوع 200 ألف حالة تحرش واغتصاب في جمهورية مصر سنويًا، وأن 85% من الضحايا أطفال.

أصبح الاغتصاب وهتك العرض وباء لا يكاد مجتمع أن يخلو منه، حيث يكون أكثر جرمًا عندما يصل ذلك الوباء إلى انتهاك براءة الأطفال، والعقوبات المشددة هي الحل الأمثل لردع هؤلاء المجرمين، لذا يستعرض “دوت جمهورية مصر” الحكم القضائي في قضية ” طفلة كرداسة “

طفلة كرداسة

عاقبت محكمة جنايات الجيزة، برئاسة المستشار جلال عبد اللطيف وعضوية المستشارين شريف إسماعيل وحسام منير، وأمانة سر محمد صبحي، حدادًا، بالسجن المشدد 10 سنوات، لاتهامه باختطاف طفلة بالإكراه وهتك عرضها تحت تهديد السلاح في كرداسة.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة، القصة الكاملة للقضية التي حملت رقم 3321 لعام 2017، واتضح أن المتهم جعفري سيد، 35 سنة، عاطل ومقيم بناهيا في كرداسة، واختطف الطفلة رنا محمد 12 سنة حال تواجدها بالطريق العام، واصطحبها لأحد العقارات تحت الإنشاء بكرداسة، وقام بتهديدها بالسلاح الأبيض وهتك عرضها.

وكانت النيابة العامة، أمرت بإحالة المتهم للجنايات بعد أن نسبت إليه تهم خطف طفلة بالإكراه وهتك عرضها، وتهديدها بالسلاح الأبيض.