X

في "جمعية وتحويشة ولبس قديم".. أمهات يواجهن غلاء قيم أدوات المدارس، تناقل يومنا هذا خبر "جمعية وتحويشة ولبس قديم".. أمهات يواجهن غلاء قيم أدوات المدارس.

نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا "جمعية وتحويشة ولبس قديم".. أمهات يواجهن غلاء قيم أدوات المدارس، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع مصراوي دولة مصر.

وتحدث موضوع "جمعية وتحويشة ولبس قديم".. أمهات يواجهن غلاء قيم أدوات المدارس، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

القاهرة – مصراوي:

على قدم وساق يستعد أولياء الأمور لاستقبال العام الدراسي الجديد، والذي ينطلق في 22 سبتمبر الجاري، لتبدأ معاناة كل عام داخل كل بيت مصري، فما بين تجهيز مستلزمات الدراسة، وتحضير الزي المدرسي، والأدوات المكتبة يكابد أولياء الأمور لتوفيق أوضاعهم كل حسب دخله.

قبل دخول العام الدراسي بعدة أشهر شاركت ياسمين إسماعيل، وهي ولية أمر طالب بإحدى المدارس الخاصة بمنطقة العبور، في “جمعية” مع بعض صديقاتها وجيرانها لتسطيع توفير ما يتطلبه الشهر الأول من العام الدراسي.

تقول ياسمين لمصراوي إنها اتفقت مع صديقاتها على أن تقبض “الجمعية” قبل بدء الدراسة، لشراء المستلزمات، لابنها، بسبب ارتفاع الأسعار.

وتضيف: “سألت على الأسعار لقيتها زادت الضعف تقريبًا عن السنة اللي فاتت”، مشيرة إلى أن القميص أصبح سعره 300 جنيه، مقارنة بـ120 جنيه العام الماضي، والبنطلون بـ300 كذلك مقارنة بـ100 جنيه سابقًا.

أما الزي الرياضي للمدرسة فله قصة أخرى حيث وصل سعره لـ320 جنيهًا، مقارنة بـ180 جنيه العام الماضي.

شنط المدرسة هي الأخرى شكلت أزمة أمام بعض أولياء الأمور وهو ما دفع ياسمين لشراء حقائب من خامات قوية تستطيع أن تكمل مع ابنها أكثر من عام حتى أنها تقول: “الشنطة الكويسة سعرها يبدأ من 300 جنيه، أقل من كدا الخامة بتكون رديئة وهضطر اشتري شنط تانية السنة اللي جاية”.

وعن الأدوات المدرسية، تقول ولية الأمر: “الكشاكشيل والكراريس” اشتريهم بالجملة توفيرًا للنفقات، على الرغم من أن قيم الجملة أيضا ارتفعت ووصلت “دستة الكشاكيل لـ65 جنيها، والسنة الماضية كانت في حدود 35 جنيها، و”الأستيكة” بـ4 جنيه، ودستة الأقلام بـ50 جنيه”.

“أنا لسة معرفتش ثمن الكتب الخارجية”، حسبما تقول ياسمين.

مشكلة ياسمين لا تقف عند الزي المدرسي، والأدوات، كمصروفات الحافلة المدرسية والتي ارتفع سعرها هي الأخرى: “حتى الباص سعره ارتفع من 4 لـ9 آلاف جنيه” حتى أنها اضطرت لاستدال الحافلة بسيارة عادية “هشترك لولادي في عربية توديهم وتجيبهم أوفر”.

وحددت وزارة التربية والتعليم، قيمة الزيادات على قيم خدمة السيارة للمدارس الخاصة، للعام الدراسي 2018/2019، لتبدأ من الحافلات التي يبلغ اشتراكها من 4000 جنيه إلى أقل من 6000 جنيه، بنسبة 30% زيادة فقط.

حال السيدة ياسمين ربما يكون أفضل من واقع إلهام صفوت، ولية أمر لطالب بإحدى المدارس التجريبية بالجيزة، والتي تنتظر المكافأة التي يحصل عليها زوجها زيادة عن راتبه، لتوفير الأدوات المدرسية، دون المساس بـ”مصروف البيت”.

تقول إلهام لمصراوي، إن المدرسة لا تجبر أولياء الأمور على شراء الزي المدرسي من محال بعينها، إذ تحدد اللون المطلوب فقط، ويشتريه أولياء الأمور من أي مكان.

وتضيف: “القميص بيكون في حدود 195 جنيه، ولقيت البنطلون كمان بـ200 جنيه، فقررت اشتري “شروال” نفس اللون بسعر يتراوح بين 40 و60 جنيه” حتى تتمكن من توفير زيين لابنها.

أما الشنط المدرسية، فاختارت ولية الأمر، دخول هذا العام بنفس شنط العام الماضي، نظرًا لارتفاع الأسعار: “أقل شنطة شوفتها بـ200 جنيه وخامتها سيئة جدًا”.

وتشتكى إلهام ارتفاع قيم الأدوات المكتبية: “الكشكول 60 ورقة بقى بـ4 جنيه بدل 2 جنيه السنة اللي فاتت، والقلم بقى بـ3 جنيه”.

أما مريم نسيم، ولية أمر طالب بإحدى المدارس الحكومية، فقررت ألا تشتري زي مدرسي أو شنط، وتستخدم مستلزمات العام الماضي، توفيرًا للنفقات، وبالنسبة للأدوات المدرسية تحدثت: “هجيب اللي محتاجاه بالظبط في أول الدراسة، وخلال السنة لو احتاجوا حاجة هجيبها، مش هقدر اشتري كميات”.

مصدر الخبر : "جمعية وتحويشة ولبس قديم".. أمهات يواجهن غلاء قيم أدوات المدارس : مصراوي

الاقسام: الاخبار المصرية
مصراوي :