الرئيسية / الاخبار المصرية / "البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها

"البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها

في "البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها، تناقل يومنا هذا خبر "البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها.

نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا "البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع مصراوي دولة مصر.

وتحدث موضوع "البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

(أ ش أ):

تحدثت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، إن تجربة تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة التي يجب تعميمها وتوثيقها ونشرها لما لها من تأثير كبير في ترشيد واستخدام الطاقة بكفاءة وخفض نسبة الملوثات وإنتاج فحم نباتي قابل للتصدير يحقق زيادة في مصادر الدخل القومي دون الاعتماد على التكنولوجيا الأجنبية.

وأضافت وزيرة البيئة- في تصريح خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط على هامش زيارتها لمحافظة البحيرة، يومنا هذا الخميس- أنه سيتم فتح باب تقديم الطلبات أمام الراغبين حتى شهر نوفمبر مع تقديم دعم بنسبة 20 % من ثمن المكمورة، مشيرة إلى أهمية العمل بفكرة التنمية المستدامة في التعامل مع أصحاب المكامير مع الأخذ في الاعتبار البعد الاجتماعي والاقتصادي والبيئي.

واستعرضت “فؤاد” خطة الوزارة والإجراءات المتخذة للسيطرة على السحابة السوداء من خلال محاور السيطرة على المصانع الناتج منها انبعاثات وتكثيف الورديات على مدار الـ 24 ساعة للسيطرة على المقالب العشوائية، ولجان الفحص اليومي على عوادم السيارات وتوفير العدد الكافي من المفارم للوصول إلى الحيازات الزراعية الصغرى، وذلك بجانب جهود توعية المواطنين من خطورة الحرق المكشوف وإبراز الأهمية الاقتصادية لقش الأرز وإمكانية استخدامه كعلف حيواني وسماد عضوي.

من جانبه، تحدث اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، إن المحافظة تكثف جهودها من خلال العمل في العديد من المحاور للارتقاء بمنظومة البيئة، وأنه يولي اهتماما كبيرا لمحاربة التلوث، حيث تم التأكيد على رؤساء الوحدات المحلية بالالتزام بتلك التوجيهات، لافتا إلى أنه تم تخصيص مبلغ 8 ملايين جنيه في خطة المحافظة الاستثمارية لعام 2018- 2019 لتغطية الترع والمصارف الواقعة داخل الكتل السكنية، بالإضافة إلى شراء معدات بلغت قيمتها 30 مليون جنيه لدعم المنظومة.

وأشار المحافظ، إلى أنه بالنسبة للإجراءات التي اتخذتها المحافظة فيما يخص مجابهة السحابة السوداء بالبحيرة، فقد تم التنسيق مع كافة الجهات المعنية لرفع الوعي البيئي لدى الفلاحين بقيمة القش وسبل الاستفادة منه بإعادة استخدامه وتحويله إلى مواد جديدة ذات قيمة اقتصادية كالعلف الحيواني والأسمدة العضوية وذلك من خلال تفعيل الندوات بمراكز الشباب وفرع المجلس القومي للمرأة ودور العبادة.

كما أضاف أنه سيتم تفعيل البروتوكول الموقع بين وزارة الزراعة وجهاز المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر التي تتيح للشباب فرص لامتلاك مفارم بشروط ميسرة وتوفير المعدات الخاصة بالجمع والكبس والفرم وتدوير المخلفات الزراعية وتذليل العقبات التي تواجه الفلاحين في عملية الجمع والتدوير وتطهير الترع وإزالة الحشائش والهيش والمخلفات الزراعية من على جانبي المجاري المائية ورفع القمامة من المقالب أولا بأول لتجنب الاشتعال الذاتي لها.

وأكد اللواء آمنة أنه تم تكثيف الجهود استعدادا لموسم الحصاد من خلال التنسيق بين الزراعة والبيئة وعمل التوعية الاستباقية وتشكيل غرفة عمليات على مدار 24 ساعة، مع تجهيز سيارات مجهزة بـ (GPS) لتحديد المواقع وخطوط السير واستخدام صور الأقمار الصناعية وتحديد أماكن الحرق والاستعانة بمحطات الرصد للملوثات الثابتة والمتحركة، بالإضافة لتقارير هيئة الأرصاد الجوية وفقا لموقف الحصاد.

وأشار إلى أنه سيتم تحديد وردية ليلية بكل جمعية زراعية لمشاركة لجان المرور الليلية، مع توفير سيارة يتم الاستعانة بها في حالة الطوارئ، وإنشاء خدمة (واتس آب) يضم كافة القيادات التنفيذية بالمحافظة لمراقبة ومتابعة أعمال المنظومة أولا بأول والتحرك الفوري في حال استدعاء الأمر، مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية وتحديد لجنة لمتابعة الوضع اليومي للمقالب الخاصة بالمراكز برئاسة مدير إدارة البيئة بكل مركز وتحديد حالة كل مقلب وتوفير كافة المعدات المطلوبة لجمع القش من جرارات ومكابس ومفارم للإيجار بأسعار رمزية، مع فتح مواقع تجميع قش الأرز ودعم المزارعين بـ 50 جنيها مقابل كل طن يتم تجميعه.

وناشد المحافظ، المواطنين بضرورة تعاونهم مع الجهاز التنفيذي للخروج خلال خريف هذا العام بدون سحابة سوداء للحفاظ على المواطنين والبيئة، مشددا على أن الحفاظ على البيئة مسئولية مجتمعية ولابد من تفعيل دور المواطنين جنبا إلى جنب مع الأجهزة التنفيذية لتطبيق ودعم سياسة الدولة في هذا الشأن للحفاظ على البيئة، مع ضرورة اتخاذ الإجراءات الرادعة تجاه المخالفين.

وقامت وزيرة البيئة يرافقها محافظ البحيرة بجولة تفقدية بمدينة رشيد، في وقت سابق، في إطار الاستعداد لموسم حصاد الأرز ومراجعة الإجراءات التي اتخذها محافظ البحيرة للقضاء على ظاهرة السحابة السوداء والارتقاء بالمنظومة البيئية، حيث قاما بتفقد محور عوادم السيارات على الطريق الساحلي ومنظومة المخلفات وتطوير المكامير بهدف رفع الإنتاجية وتقليل التلوث ودعم الشباب والعمل على دعم منظومة متكاملة لمواجهة نوبات تلوث الهواء.

مصدر الخبر : "البيئة": تطوير 18 مكمورة برشيد من التجارب الرائدة الواجب تعميمها : مصراوي<