X

في قضاة جطو يكشفون اختلالات جماعات جهة الدار البيضاء سطات، تم يومنا هذا تناول خبر قضاة جطو يكشفون اختلالات جماعات جهة الدار البيضاء سطات.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا قضاة جطو يكشفون اختلالات جماعات جهة الدار البيضاء سطات، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع أخبار المغرب .
وتحدث موضوع قضاة جطو يكشفون اختلالات جماعات جهة الدار البيضاء سطات، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

كشف المجلس الأعلى للحسابات، في تقريره الذي رفعه إلى الملك محمد السادس برسم سنتي 2016 و2017، مجموعة من الاختلالات على مستوى جماعات جهة الدار البيضاء سطات.

فعلى مستوى جماعة الدار البيضاء، أورد التقرير أن خمسة موظفين تابعين لمقاطعة سيدي عثمان يحررون محاضر معاينة المخالفات في غياب محاضر أداء اليمين التي تخول لهم الصفة الضبطية في هذا الشأن.

كما وقف المجلس على وجود أوامر بإيقاف الأشغال وإعذارات وشكايات موقعة من لدن رئيس المقاطعة دون التوفر على تفويض من رئيس المجلس الجماعي، وبالتالي فإن رئيس المقاطعة يمارس مهام الشرطة الإدارية بدون صفة.

وإلى جانب هذه الخروقات، فإن مقاطعة عين الشق كان لها نصيب بدورها، حيث تحدث التقرير عن كون مصالح المقاطعة تقوم باستخلاص مبلغ ثابت قدره 500 درهم فيما يتعلق بتعلية البناء، في حين أن هذا المبلغ يؤدى بالنسبة لعمليات الترميم.

وسجل المجلس الجهوي للحسابات، على مستوى جماعة المحمدية، عدم إصدار أوامر باستخلاص المداخيل، إذ إن الجماعة لا تعمل أمام تماطل الملزمين في أداء ما بذمتهم على استصدار أوامر باستخلاص المداخيل تجمع فيها جميع المداخيل الغير محصلة مع توجيهها إلى الخازن الجماعي، حتى يتسنى له، عند الاقتضاء، تحريك مسطرة التحصيل الجبري، وبالتالي تحصيل المداخيل غير المتقادمة.

كما تبين، حسب التقرير، أن الجماعة لا تتخذ الإجراءات الكفيلة بتحرير الملك الجماعي من محتليه بدون ترخيص، وعدم مراقبة وضبط المساحة المستغلة من لدن المقاهي والمطاعم، ناهيك على كونها لا تعمد إلى حمل الملزمين المتملصين من أداء ما بذمتهم من رسوم إلى إصدار أوامر بالمداخيل مع توجيهها إلى الخازن الجماعي حتى يباشر عند الاقتضاء مسطرة التحصيل الجبري في حقهم.

وعلى مستوى جماعة أولاد مراح التابعة لإقليم سطات، فقد أورد تقرير المجلس غياب دراسات تكنولوجيا ومالية للمشاريع المدرجة في المخطط الجماعي للتنمية، حيث لوحظ أن إعداد المخطط الجماعي تم دون قيام الجماعة بتشخيص دقيق يبرز إمكاناتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، من خلال دراسات تكنولوجيا ومالية للمشاريع المزمع إنجازها. وتبين، حسب تقرير المجلس، أن تكلفة هذه المشاريع تم وضع أرقام جزافية غير مبنية على دراسات مضبوطة فيما لم يتم تقدير تكلفة مشاريع أخرى، إذ تم إرجاء تحديدها.

وعرج المجلس الجهوي للحسابات على اختلالات شابت الصفقة المتعلقة بالمراقبة التقنية لأشغال بناء مقر الجماعة، حيث أظهرت دراسة ملف الصفقة عدم تطبيق الإجراءات القانونية بخصوص العرض المنخفض بكيفية غير عادية، إذ تبين من خلال محضر لجنة فتح الأظرفة أنها قررت اقتراح قبول العرض الذي تقدمت به شركة C.M لكونه عرضا مناسبا بالرغم من أنه كان عرضا منخفضا بكيفية غير عادية.

كما أضاف التقرير نفسه أن شقوقا وعيوبا ظهرت في أشغال بناء المقر، على الرغم من حداثة الأشغال، مشيرا إلى أن الجماعة لم تقم بأي إجراء من أجل حل هذا المشكل وأجلت التسلم النهائي للأشغال إلى حين إجراء خبرة مضادة.

وعلى مستوى جماعة فضالات التابعة لإقليم بنسليمان، فقد كشف قضاة مجلس الحسابات أن مصالح الجماعة لا تقوم بالمراقبة الدورية لمستغلي المقالع المتواجدة بترابها، والمتمثلة في مقلعي “ح. خ”، و”ب”، للتأكد من كمية المواد المستخرجة، مع العلم أن هؤلاء المستغلين يتعين عليهم تسليم وصل مرقم ومستخرجا من سلسلة متواصلة وفق مطبوع نموذجي تعده الإدارة عن الكميات التي يقتنيها.

ولا يقتصر الأمر على ذلك فحسب، إذ أورد المجلس أن مجموعة من الإقرارات المتعلقة بالرسم على استخراج مواد المقالع تحتوي على نفس إحداثيات التصاميم الطبوغرافية لمختلف التصريحات المقدمة في فترات متباعدة؛ وهو ما يؤكد وجود خلل في تصريحات أرباب المقالع.

وكشف المجلس أن الجماعة المذكورة تقوم باستشارة عدد جد محدود من المقاولات من دون الأخذ بعين الاعتبار لخصوصية الخدمة أو الأشغال التي تكون موضوع سبد الطلب، إذ قامت باستشارة الشركة المسماة بـ”F.S” الموجودة بمدينة الداخلة ثم شركة مسماة بـ”P” متواجدة في زاكورة من أجل أعمال صيانة مكتب الرئيس !.

مصدر الخبر : قضاة جطو يكشفون اختلالات جماعات جهة الدار البيضاء سطات : هسبريس

الاقسام: الاخبار المغربية
هسبريس :