الرئيسية / الاخبار المغربية / رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية

رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية

في رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية، تم يومنا هذا تناول خبر رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع خبر المغرب .
وتحدث موضوع رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

نستهل جولتنا في رصيف الصحافة لنهاية الأسبوع من جريدة “المساء”، التي خصصت واجهة صفحتها الأولى لتداعيات حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء، التي كانت تتولاها شرفات أفيلال، المنتمية إلى حزب التقدم والاشتراكية، على تماسك حكومة سعد الدين العثماني، حيث أوردت أن “إزاحة أفيلال تهدد بتفجير الأغلبية الحكومية”.

ونقلت يومية “المساء” عن محمد نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، قوله إن سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، لم يستشره أو يخبره مسبقا بمقترح حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من الهيكلة الحكومية، وأكد بنعبد الله أن حزبه سيجتمع بداية الأسبوع المقبل من أجل مناقشة سحب كتابة الدولة المكلفة بالماء منه.

في خبر آخر، أوردت جريدة “المساء” أن العصابة التي نفذت هجوما استهدف مقهى لاكريم وسط مدينة مراكش، وأودى بحياة شاب، ما زالت مستمرة في تصفية حساباتها مع عصابات أخرى مناوئة لها، هذه المرة في إسبانيا، حيث عملت على تفجير سيارة مرقمة بالمغرب في مدينة ماربيا، مستهدفة مغاربة المهجر.

وأوردت الجريدة ذاتها أن عمليات التهريب الدولي للمخدرات بين المغرب وإسبانيا وعدد من الدول الأخرى كان من مخلفاتها مقتل طالب طب مغربي عن طريق الخطأ خلال استهداف مقهى لاكريم بمراكش، وتفجير سيارة بماربيا الإسبانية، وهو الحادث الذي لم يخلف ضحايا.

وفي خبر آخر، أفادت “المساء” نقلا عن مصدر إخباري إسرائيلي الثلاثاء الماضي، بأن زعيم حزب العمل الإسرائيلي المعارض “إفي غباي” سافر مع أسرته إلى المغرب، حيث “أرض الجذور” لقضاء العطلة الصيفية، لكن من دون أن يحدد بالضبط تاريخها.

ونقل موقع “المصدر” الناطق بالعربية والمعروف بقربه من الخارجية الإسرائيلية عن غباي قوله للتلفزيون العبري، إنه شعر برغبة قوية لزيارة القرية التي يتحدر منها والده في المغرب، لكنه تعرض “لمشكلة، لأن موقع القرية صغير جدا وبعيد، ولم يظهر أبدا في خرائط محرك غوغل”.

وتطرقت جريدة أخبار يومنا هذا إلى موضوع قانون الخدمة العسكرية، مبينة أن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، توصل بنص مشروع القانون بعد مصادقة المجلس الوزاري عليه، وذلك من أجل الإطلاع عليه ودراسته.

وأكدت مصادر الجريدة، أن المجلس يستعد لإبداء الرأي فيه خلال عرضه على مجلس النواب للمصادقة عليه. ويثير هذا النص أسئلة حقوقية ويواجه انتقادات من منظمات حقوقية مدنية، خاصة أنه يتبنى الإجبارية.

وأوضحت الصحيفة أن المجلس الوطني سيعبر عن موقفه من المشروع بعد دراسة ضمانات حقوق الإنسان فيه والمساواة في ولوج الخدمة لتفادي الطريقة التي كان يطبق بها التجنيد في السنوات الماضية دون مراعاة جوانب حقوقية.

جريدة “العلم” أفردت الموضوع الرئيسي لعدد نهاية الأسبوع للعجز الذي يعرفه الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حيث أوردت أن الصندوق المكلف بتدبير تقاعد عمال القطاع الخاص يعيش أوضاعا تنذر بدق ناقوس الخطر، حيث إن 50 في المائة من الأجراء لا يصلون إلى الحد الأدنى للأجور.

وعادت الجريدة ذاتها إلى موضوع العفو الملكي الذي شمل 188 من المعتقلين على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها منطقة الريف، معتبرة أن هذا العفو يفتح آمالا لتسوية ملف المعتقلين على خلفية تلك الأحداث.

وإلى جريدة “الأحداث المغربية”، التي أوردت ضمن صفحتها الأولى أن السلطات الأمنية من درك ملكي وأمن وطني وكذا السلطات المحلية في مدينة القصر الكبير عاشت استنفارا كبيرا، مساء ثاني أيام عيد الأضحى، على مستوى محطة القطار، من أجل ضبط وإيقاف عشرات المهاجرين السريين، القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء، المتوجهين إلى مدينة طنجة.

ونقلت الجريدة عن مصادرها أن اتصالا من والي أمن تطوان برئيس مفوضية الأمن بالقصر الكبير، كان السبب في حالة الاستنفار التي شهدتها المدينة مساء أول أمس، حيث أخبر والي الأمن مسؤول المفوضية بوجود عشرات المهاجرين السريين على متن القطار الرابط بين الدار البيضاء والقصر الكبير.

وحسب ما نقلته الجريدة ذاتها، فقد أسفرت عملية استنفار مختلف الأجهزة الأمنية بالقصر الكبير، والتي تمت على الساعة السابعة من مساء أمس الخميس، عن اعتقال 60 مهاجرا؛ ضمنهم 34 من الذكور، و24 من الإناث، واثنان من الأطفال الرضع.

أما جريدة الاتحاد الاشتراكي، فقد كتبت بأن “المغاربة على رأس المهاجرين في فرنسا لأسباب اقتصادية”، إذ أوردت أن منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، ذكرت بأن المغاربة يتصدرون المهاجرين الذين وصلوا إلى فرنسا لدواعي اقتصادية.

وأشار المصدر نفسه، أن تقريرا حول “توظيف العمال المهاجرين: فرنسا 2017″، أوضحت خلاله المنظمة أنه من بين 258 ألفا و900 مهاجر دائم دخلوا إلى فرنسا في 2016، من بين هؤلاء 10.8 في المائة وصلوا في إطار الهجرة الاقتصادية، مقابل 38 في المائة من المهاجرين في إطار عائلي.

مصدر الخبر : رصيف الصحافة: حذف حقيبة أفيلال يهدّد بتفجير الأغلبية الحكومية : هسبريس