الرئيسية / الاخبار المغربية / عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة

عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة

في عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة، تم يومنا هذا تناول خبر عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة، حيث نشر الخبر وتناقله على موقع نبأ المغرب .
وتناول موضوع عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة، ومواضيع أخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

تصدر الإعلان عن استقلال كاتالونيا من جانب واحد ، ورد فعل الحكومة الإسبانية على هذا القرار من خلال اللجوء إلى تفعيل الفصل 155 من الدستور الإسباني عناوين الصحف الصادرة يومنا هذا السبت ببلدان أوروبا الغربية.

واخبرت صحيفة ” البايس ” في مقال تحت عنوان ” الدولة تتدخل لقمع التمرد ” إن الديموقراطية ستسود بعد هزيمة المسلسل الانفصالي . وأكدت الجريدة أن ماريانو راخوي رئيس الحكومة قرر حل مجلس النواب الكتالاني كما دعا إلى إجراء انتخابات مبكرة بمنطقة كتالونيا يوم 21 دجنبر المقبل .

ومن جهتها كتبت جريدة ” إلموندو ” تحت عنوان بارز ” 55 يوم من 155 ” في إحالة منها على المدة الزمنية التي سيستغرقها تطبيق إجراءات وتدابير الفصل 155 من الدستور بكتالونيا إلى حدود تنظيم الانتخابات الجهوية المبكرة .

وأشارت إلى أنه ارفاق إلى إقالة الحكومة المحلية وحل مجلس النواب الجهوي فقد قررت الحكومة المركزية إقالة رئيس الشرطة الكتالانية وإغلاق ” السفارات ” الكتالانية في الخارج .

وبدورها تحدثت صحيفة ” أ بي سي ” إن إسبانيا وضعت حدا للانقلاب الذي قاده مسؤولو الإقليم مشيرة إلى أن القرارات التي أعلن عنها أمس ماريانو راخوي رئيس الحكومة المركزية هي ثمرة لميثاق واتفاق مع رئيس الحزب العمالي الاشتراكي ورئيس حزب الوسط ( سيودادانوس ) ألبير ريفيرا .

وأضافت الجريدة أن هذه القرارات جاءت بعد ساعات فقط من مصادقة مجلس النواب الكتالاني خلال جلسة عامة على إعلان الاستقلال أحادي الجانب .

وبدورها كتبت جريدة ” لاراثون ” أن ” ساعة دولة الحق والقانون قد دقت ” مؤكدة أن الكتالانيين مدعوين إلى صناديق الاقتراع يوم 21 دجنبر المقبل بعد عودة النظام الدستوري إلى هذه المنطقة.

ووصفت (لوسوار) البلجيكية إعلان انفصال كاتالونيا بالهروب ” إلى الأمام ” مضيفة أن قادة الإقليم اختاروا ” طريق التطرف، وهي مغامرة غير محسوبة، لا يدرك أحد، أين ستنتهي “. من جانبها، أدانت (لاليبر بلجيك) في مقال تحت عنوان ” كاتالونيا الهروب إلى الأمام ” موقف حكومة بيغديمونت التي أبانت عن غياب نضج سياسي ” مشيرة إلى أن هذا ” التحالف الأغلبي الذي لم يحصل على نصف الأصوات في الانتخابات الإقليمية لسنة 2015 تعامل باستخفاف مع قرار سيكون له أثر كبير”.

أما (ليكو) فقدج أكدت أن كاتالونيا وبإعلانها عن الاستقلال من جانب واحد اختارت القطيعة مع إسبانيا في وقت قامت فيه أغلبية صغيرة داخل المجتمع بانتهاك دستور البلاد.

وفي فرنسا، كتبت صحيفة (ليبراسيون) ان الكلمة الاخيرة كانت للاستقلاليين الكاتلانيين الاكثر تشددا، دافعين اسبانيا نحو الفوضى، مضيفة ان مجلس النواب الكاتالاني قرر من خلال تبني قرار يعلن كاتالونيا مستقلة الذهاب نحو المواجهة.

واخبرت الصحيفة انه طيلة الاسابيع الثلاثة الماضية ان الزعيم الكاتلاني كارلس بيدغمونت بدا منقسما بين العقل والعاطفة، واعتقد الجميع ان الكلمة الاخيرة ستكون للعقل تحت ضغط خاصة الفاعلين الاقتصاديين للجهة، الذين قرر غالبيتهم الالتحاق بمدريد، مبرزة ان العاطفة هي التي سادت ولم يعد احد يعرف كيف يمكن تجنب الاسوأ.

من جهتها ذكرت صحيفة (لوفيغارو) ان وحدة بلد اروبي كبير وعريق اضحت مهددة حيث دخلت اسبانيا في اسوأ ازمة سياسية في تاريخها منذ عشرات السنين ، مضيفة ان الانفصاليين الكاتالانيين تجاهلوا العقل واعلنوا الاستقلال.

وكتبت الصحيفة ان ما يدعو الى الجنون في هذه القصة هو ان اقلية متشددة اخذت الجزء الاكبر من الساكنة رهينة، مشيرة الى ان الرئيس الكاتلاني نفسه اضحى متجاوزا بخطابه الشعبوي.

من جانبها اكدت صحيفة (لوموند) ان المجتمع الدولي اختار بوضوح معسكر ماريانو راخوي بعد التصويت الجمعة بالبرلمان الكاتلاني على قرار يعلن استقلال الجهة.

واضافت الصحيفة انه بعد هذا القرار عبرت فرنسا والولايات المتحدة والمانيا عن دعمها لحكومة ماريانو راخوي ولوحدة اسبانيا.

بروكسل 28/أكتوبر/2017/ومع/ تصدر الإعلان عن استقلال كاتالونيا من جانب واحد ، ورد فعل الحكومة الإسبانية على هذا القرار من خلال اللجوء إلى تفعيل الفصل 155 من الدستور الإسباني عناوين الصحف الصادرة يومنا هذا السبت ببلدان أوروبا الغربية.

واخبرت صحيفة ” البايس ” في مقال تحت عنوان ” الدولة تتدخل لقمع التمرد ” إن الديموقراطية ستسود بعد هزيمة المسلسل الانفصالي . وأكدت الجريدة أن ماريانو راخوي رئيس الحكومة قرر حل مجلس النواب الكتالاني كما دعا إلى إجراء انتخابات مبكرة بمنطقة كتالونيا يوم 21 دجنبر المقبل .

ومن جهتها كتبت جريدة ” إلموندو ” تحت عنوان بارز ” 55 يوم من 155 ” في إحالة منها على المدة الزمنية التي سيستغرقها تطبيق إجراءات وتدابير الفصل 155 من الدستور بكتالونيا إلى حدود تنظيم الانتخابات الجهوية المبكرة .

وأشارت إلى أنه ارفاق إلى إقالة الحكومة المحلية وحل مجلس النواب الجهوي فقد قررت الحكومة المركزية إقالة رئيس الشرطة الكتالانية وإغلاق ” السفارات ” الكتالانية في الخارج .

وبدورها تحدثت صحيفة ” أ بي سي ” إن إسبانيا وضعت حدا للانقلاب الذي قاده مسؤولو الإقليم مشيرة إلى أن القرارات التي أعلن عنها أمس ماريانو راخوي رئيس الحكومة المركزية هي ثمرة لميثاق واتفاق مع رئيس الحزب العمالي الاشتراكي ورئيس حزب الوسط ( سيودادانوس ) ألبير ريفيرا .

وأضافت الجريدة أن هذه القرارات جاءت بعد ساعات فقط من مصادقة مجلس النواب الكتالاني خلال جلسة عامة على إعلان الاستقلال أحادي الجانب .

وبدورها كتبت جريدة ” لاراثون ” أن ” ساعة دولة الحق والقانون قد دقت ” مؤكدة أن الكتالانيين مدعوين إلى صناديق الاقتراع يوم 21 دجنبر المقبل بعد عودة النظام الدستوري إلى هذه المنطقة.

ووصفت (لوسوار) البلجيكية إعلان انفصال كاتالونيا بالهروب ” إلى الأمام ” مضيفة أن قادة الإقليم اختاروا ” طريق التطرف، وهي مغامرة غير محسوبة، لا يدرك أحد، أين ستنتهي “.

من جانبها، أدانت (لاليبر بلجيك) في مقال تحت عنوان ” كاتالونيا الهروب إلى الأمام ” موقف حكومة بيغديمونت التي أبانت عن غياب نضج سياسي ” مشيرة إلى أن هذا ” التحالف الأغلبي الذي لم يحصل على نصف الأصوات في الانتخابات الإقليمية لسنة 2015 تعامل باستخفاف مع قرار سيكون له أثر كبير”.

أما (ليكو) فقدج أكدت أن كاتالونيا وبإعلانها عن الاستقلال من جانب واحد اختارت القطيعة مع إسبانيا في وقت قامت فيه أغلبية صغيرة داخل المجتمع بانتهاك دستور البلاد.

وفي فرنسا، كتبت صحيفة (ليبراسيون) ان الكلمة الاخيرة كانت للاستقلاليين الكاتلانيين الاكثر تشددا، دافعين اسبانيا نحو الفوضى، مضيفة ان مجلس النواب الكاتالاني قرر من خلال تبني قرار يعلن كاتالونيا مستقلة الذهاب نحو المواجهة.

واخبرت الصحيفة انه طيلة الاسابيع الثلاثة الماضية ان الزعيم الكاتلاني كارلس بيدغمونت بدا منقسما بين العقل والعاطفة، واعتقد الجميع ان الكلمة الاخيرة ستكون للعقل تحت ضغط خاصة الفاعلين الاقتصاديين للجهة، الذين قرر غالبيتهم الالتحاق بمدريد، مبرزة ان العاطفة هي التي سادت ولم يعد احد يعرف كيف يمكن تجنب الاسوأ.

من جهتها ذكرت صحيفة (لوفيغارو) ان وحدة بلد اروبي كبير وعريق اضحت مهددة حيث دخلت اسبانيا في اسوأ ازمة سياسية في تاريخها منذ عشرات السنين ، مضيفة ان الانفصاليين الكاتالانيين تجاهلوا العقل واعلنوا الاستقلال.

وكتبت الصحيفة ان ما يدعو الى الجنون في هذه القصة هو ان اقلية متشددة اخذت الجزء الاكبر من الساكنة رهينة، مشيرة الى ان الرئيس الكاتلاني نفسه اضحى متجاوزا بخطابه الشعبوي.

من جانبها اكدت صحيفة (لوموند) ان المجتمع الدولي اختار بوضوح معسكر ماريانو راخوي بعد التصويت الجمعة بالبرلمان الكاتلاني على قرار يعلن استقلال الجهة.

واضافت الصحيفة انه بعد هذا القرار عبرت فرنسا والولايات المتحدة والمانيا عن دعمها لحكومة ماريانو راخوي ولوحدة اسبانيا.

واهتمت الصحف الإيطالية بإعلان الحكومة المركزية الإسبانية أمس الجمعة عن تطبيق الفصل 155 من الدستور و إقالة الحكومة المحلية لإقليم كتالونيا

وذكرت صحيفة (كوريري ديلا سيرا) أنه لإحداث قطيعة غير مسبوقة ، أعلن برلمان كتالونيا، الجمعة، وبشكل أحادي، الانفصال بشكل نهائي عن الحكومة الإسبانية المركزية، ما يعكس بلوغ الأزمة بين مدريد وكتالونيا إلى نقطة الاعودة. ليأتي رد ماريانو راخوي رئيس الحكومة المركزية الإسبانية أمس عن إقالة رئيس الحكومة المحلية كارليس بيغدومنت ونائبه أوريول جونكيراس بالإضافة إلى مجموع المستشارين ( الوزراء ) في الحكومة المحلية وذلك في إطار تطبيق الفصل 155 من الدستور الإسباني الذي يهدف إلى ” استعادة النظام الدستوري ” بهذه الجهة . واعتبرت انه كان من المهم جدا ان يعلن رئيس الحكومة الإسبانية عن هذه القرارات تعقيبا على قرار إعلان استقلال كتالونيا، واتخاذ بلاده ما يلزم من التدابير ضد هذه الخطوة التصعيدية .

من جانبها، ذكرت صحيفة (لاريبوبليكا) أن الحكومة الايطالية أعلنت على لسان وزير الخارجية أنجيلينو ألفانو عدم إعترافها بتصويت برلمان حكومة إقليم كاتالونيا (شمال شرق اسبانيا) على الانفصال من مدريد.

ونقلت عن ألفانو قوله في تصريح صحفي مساء أمس “إيطاليا لا تعترف ولن تعترف بالاستقلال من طرف واحد، الذى اعلنه يومنا هذا مجلس النواب الاقليمى الكاتالاني”، معتبرا أنه “ تصرف خطير ويعتبر خروجا عن إطار القانون” في إسبانيا.

أما صحيفة (لاستامبا) فقد سجلت أن الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة المركزية في إسبانيا سيكون لها وقع قوي على الأزمة بين مدريد وكتالونيا، لكون إعلان الاستقلال الأحادي الجانب “ليس له أي تأثير ولن يتم الاعتراف به على الصعيد الدولي”، مشيرة إلى أن التوتر بين مدريد وكتالونيا والذي بلغ ذروته مساء أمس بتصويت برلمان كاتالونيا في اقتراع سري لصالح الانفصال عن إسبانيا، بينما صادق مجلس النواب في العاصمة مدريد على فرض المركز الحكم المباشر على الإقليم، قد يشجع مساع انفصالية أخرى في أروبا.

وكتبت صحيفة “أوزنابروكر تسايتونغ” الألمانية، مخاطبة مؤيدي استقلال كاتالونيا “انه ليس هناك من داع للشعور بالفخر، لان الامر مناف للدستور”، معتبرة أن الكتالانيين يحبون ذاتهم وفكرتهم لدرجة انهم لا يدركون عبثية ذلك.

وترى صحيفة “زود ديوتشه تسايتونغ” أن ” ماريانو راخوي وكارليس بيغديمونت واجه بعضهما البعض كرجلين في مبارزة أفلام “الويسترن”، مشيرة الى أن سلاح راخوي إقالة الحكومة الإقليمية في برشلونه، فيما أشهر بيغديمونت سلاح الاستقلال.

واعتبرت الصحيفة أن ضحية هذه المعركة قبل كل شيء السلام الداخلي في البلاد، فمن الصعب الآن كبح الصراع الذي ستليه اعتقالات واضرابات واحتجاجات وحتى اعمال عنف.

ونبهت صحيفة “الغماينه تسايتونغ” الى انه “يجب على الحكومة المركزية الآن أن ترسل إشارات سياسية سريعة جدا لتعزيز القوى المعتدلة في كاتالونيا، فبعد اقالة بويغديمونت، على القوات المتبقية من تحالف الحكومة السابقة ان تستعد للانتخابات الجديدة.

ووفق صحيفة “تاغس شبيغل” فان استعادة الشرعية والحياة الطبيعية في كاتالونيا لن يكون امرا سهلا مشيرة الى أنه حتى لو أن الانفصاليين لم يعودوا على رأس السلطة، فانه وفقا للبيانات المتوفرة، فان حوالي نصف 7،5 مليون من الكتالانيين، وراءهم، لذلك فمن الممكن جدا أنه حتى مع الانتخابات الجديدة، فإن اتجاهات الرأي لن تتغير إلى حد كبير.

مصدر الخبر : عرض لأبرز اهتمامات يومنا هذا للصحف الأوروبيّة : هسبريس