التخطي إلى المحتوى
أكاديمية بني ملال تتدارس مشاريع البناءات المدرسية

في أكاديمية بني ملال تتدارس مشاريع البناءات المدرسية، تم يومنا هذا تناول خبر أكاديمية بني ملال تتدارس مشاريع البناءات المدرسية.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا أكاديمية بني ملال تتدارس مشاريع البناءات المدرسية، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع خبر المغرب .
وتحدث موضوع أكاديمية بني ملال تتدارس مشاريع البناءات المدرسية، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

احتضن مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة، لقاء تنسيقيا مهما لتدارس سبل تسريع إنجاز مشاريع البناءات المدرسية، للاستجابة للطلب المتزايد على التمدرس في مختلف الأسلاك التعليمية بالجهة.

وفي هذا السياق، أكد مصدر من داخل اللقاء أن مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، الذي ترأس أشغال اللقاء، ذكر بالأهمية البالغة لمجالات التخطيط والبناءات المدرسية في توفير بنيات الاستقبال، من مؤسسات وحجرات دراسية، لتلبية الطلب المتزايد على التمدرس، مؤكدا على ضرورة تسريع وتيرة الإنجاز وتجاوز كل الإكراهات التي تعيق الاستثمار العمومي بالجهة.

وأردف المصدر ذاته أن هذا الاجتماع، الذي حضره أعضاء الفريق الجهوي المكلف بتتبع مشاريع البناءات ورؤساء مصالح التخطيط والخريطة المدرسية ورؤساء مصالح البناءات والتجهيز والممتلكات بالمديريات الخمس بالجهة، نوقشت خلاله وضعية إنجاز مشاريع البرنامج المادي برسم سنة 2017 و2018، والإكراهات المسجلة وسبل تجاوزها، وتدقيق برنامج الحاجيات من البناءات المدرسية خلال الفترة 2021-2019، وبرنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي، ومشاريع برنامج التنمية الجهوي 2021-2016، بالإضافة إلى مناقشة المشاريع التي تعرف تعثرا أو تأخرا في تسوية وضعيتها المالية بهدف إيجاد الحلول المناسبة لمعالجتها.

مصطفى السليفاني، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، تحدث، في اتصال هاتفي مع هسبريس، إن مشاريع الاستثمار العمومي أصبحت تكتسي أهمية بالغة، لأثرها المباشر على تحسين المستوى المعيشي للمواطن. وبالنسبة لقطاع التعليم، فإن تنفيذ مشاريع الاستثمار التي تهم توسيع العرض المدرسي تكتسي أهمية بالغة في الحد من الهدر المدرسي، وفي تحقيق الجودة.

وأردف السليفاني، في التصريح ذاته الذي خص به الجريدة، أن البرنامج المادي للأكاديمية الجهوية يضم عددا من مشاريع الإحداثات والتوسيعات والتأهيل، بالإضافة إلى المشاريع الأخرى المنجزة في إطار برامج أخرى؛ كبرنامج تقليص الفوارق الترابية والمجالية بالوسط القروي، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، علاوة على المشاريع المنجزة من طرف الشركاء خاصة المجالس المنتخبة.

وختم المسؤول الجهوي حديثه بالقول إن هذه المشاريع والبرامج جميعها تتطلب تحقيق الالتقائية لإنجازها، كما تتطلب احترام الآجال المحددة حتى تحقق النتائج المرجوة منها. لذا، يقول السليفاني، نحرص على ضمان صيرورة عمل اللجنة الجهوية المكلفة بتتبع المشاريع، وتقديمها للحصيلة المرحلية لتقدم الأشغال لتدارك كل التأخرات المحتملة.

مصدر الخبر : أكاديمية بني ملال تتدارس مشاريع البناءات المدرسية : هسبريس