أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار المغربية / كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي

كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي

في كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي، تم يومنا هذا تناول خبر كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع انباء المغرب .
وتحدث موضوع كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أجّج حذْف كتابة الدولة المكلفة بالماء، والتي كانت تتولاها شرفات أفيلال، من الهيكلة الحكومية الحالية، مطالبَ الداعين إلى تقليص عدد الوزارات، والتي وصل مستواها إلى رقم قياسي خلال الولايتينْ الأخيرتين اللتين قاد فيهما حزب العدالة والتنمية الحكومية، إذ بلغ عدد وزراء الحكومة 39 وزيرة ووزيرا.

ويصل عدد كتابات الدولة لوحدها إلى 12، بينما لا يتعدى عدد الوزراء في حكوماتِ دول متقدمة 17 شخصا، كما هو الحال في إسبانيا؛ فضلا عن كون أغلب كتّاب الدولة ليس لهم حضور على الساحة السياسية، ولا يظهرون أمام الرأي العام إلا نادرا، وهو ما يطرح سؤال جدوى وجودهم في الحكومة.

وإذا كان “تفريخ” الوزارات في المغرب، عبر خلق كتابات دولة تابعة لها، يتمّ من أجل إرضاء الأحزاب السياسية، بتوزيع “كعكة” المناصب الوزارية عليها، فإنّ خلق كتابات الدولة، دونما حاجة إليها، يؤثر بشكل سلبي على أداء الحكومة، نظرا لتعدّد الاختصاصات وتضاربها، حسب عتيق السعيد، الباحث والمحلل السياسي.

وكان تضارب الاختصاصات من بين الأسباب التي أدّتْ إلى حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء من الهيكلة الحكومية لحكومة سعد الدين العثماني، بعد “الصراعات” التي ظلتْ قائمة بين عبد القادر عمارة، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، وكاتبة الدولة السابقة، شرفات أفيلال، إذ ظل نبيل بنعبد الله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، يشكو إلى العثماني العلاقة المتوترة بين اعمارة وكاتبة الدولة المُعفاة.

واخبر السعيد إنَّ كتابات الدولة تخلق إشكالات، خاصة أنّ بعض الوزارات في الحكومة تضمّ أكثر من كتابة الدولة، ما يؤدي إلى تضارُب اختصاصات الوزراء وكتاب الدولة، معتبرا أنّ تقليص كتابات الدولة من شأنه أنْ يفضي إلى نجاعة وتجويد العمَل الحكومي، لأنه سيقلّص من الصراعات التي تؤدّي إلى تعثر المشاريع الحكومية.

واستطرد المحلل السياسي بأنّ العلاقة بين الوزراء وكتّاب الدولة تبدو غير واضحة المعالم، سواء من حيث تعدد الاختصاصات أو من خلال وصاية بعض الوزراء على كتاب الدولة التابعين لهم، وهو ما يحُول دونَ فعّالية القطاعات الوزارية؛ فضلا عن الأمر يخلق صراعات بين الأحزاب المشكّلة للأغلبية الحكومية، كما هو الحال بالنسبة إلى حزبي العدالة والتنمية والتقدم والاشتراكية.

ودخَلت علاقة الحزبيْن مرحلة من التوتر بعد حذف كتابة الدولة المكلفة بالماء جعلت احتمال مغادرة حزب التقدم والاشتراكية للحكومة واردا، بعد دعوة عدد من قيادييه الكبار إلى الانسحاب منها، وهو القرار الذي سيحسم فيه اجتماع اللجنة المركزية لـ”حزب الكتاب” شهر شتنبر القادم.

ويرى عتيق السعيد أنّ ضبابية التنسيق بين الوزارات وكتابات الدولة يعد من أبرز المشاكل التي تضعف بشكل مباشر مخرجات التدبير الحكومي، إذ إن تعدد الوزارات في قطاع واحد “يشكل تحديا كبيرا للتفعيل السليم للمشاريع الحكومية”، وفق تعبيره.

مصدر الخبر : كتّاب وكاتبات الدولة .. وزراء "أشباح" يضعفون الأداء الحكومي : هسبريس