الرئيسية / الاخبار المغربية / "الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة"

"الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة"

في "الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة"، تم يومنا هذا تناول خبر "الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة".
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا "الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة"، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع أخبار المغرب .
وتحدث موضوع "الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة"، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

يعقد حزب الحركة الشعبية مؤتمره الوطني وسط عزلة غير مسبوقة يعيشها ضمن الحياة السياسية المغربية، وفي ظل التراجع الكبير انتخابيا وشعبيا الذي بصم عليه الحزب المتواجد في كل الحكومات المغربية.

وفي الوقت الذي بلغ فيه 76 سنة من العمر، بعد رئاسته الحزب لثلاثة عقود، يستعد الأمين العام الحالي، امحند العنصر، لولاية جديدة، بعدما أعلن في الندوة الصحافية التي عقدها يومنا هذا الأربعاء بالرباط نيته الاستمرار في قيادة “السنبلة”.

ترشح العنصر جاء في ظل الانقسام الكبير الذي يشهده الحزب، خصوصا بعد تواتر الأخبار عن نية كل من محمد أوزين، وزير الشباب والرياضة الأسبق، ومحمد حصاد، وزير التربية الوطنية السابق، نيتهما الترشح لقيادة الحزب، رغم أنهما سقطا من حكومتي بنكيران والعثماني بسبب غضبتين ملكيتين.

إدريس بنيعقوب، باحث في العلوم السياسية والقانون الدستوري، يرى أن حزب الحركة لم يجدد خطابه الذي ظل مطوقا بالنشأة ولم يتلاءم مع السياقات الجديدة، مبرزا أنه أصبح حزبا معزولا عن الحياة العمومية للدولة والمجتمع غير متوغل في البنيات الاجتماعية النشيطة ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا.

واخبر بنيعقوب، في تصريح لهسبريس، إن “حزب الحركة دولة مصر على الحفاظ على بنيته التقليدية شبه العائلية؛ ما صعب عملية انتقال السلطة داخله حاليا وسبب له ارتباكا كبيرا في البحث عن بروفايلات مكوّنة قادرة على تولي القيادة بنفس حديث”، مضيفا أن “الخلل يكمن في القيادات الحالية والسابقة التي لم تكن تهتم ببناء مشاتل للقيادة المستقبلية”.

وتساءل الباحث في العلوم السياسية ما إذا كانت الحركة الشعبية “تستجيب لمقومات حزب سياسي يؤطر وينتج النخب، أم هي فقط تجمع بشري من أجل تنشيط دورة الحياة السياسية والمساهمة في خيارات الفاعلين الآخرين بالقيام بمهام متجددة داخل الزمان والمكان”، مبرزا أن تقييم أداء الأحزاب عند مثل هذه المحطات الكبرى في مؤتمراتها التجديدية “هو معيار الكم والكيف من حيث استقطاب نخب جديدة وتكوينها سياسيا، في الفترة الفاصلة بين المؤتمرات، لضخ وقود بشري مؤهل سياسيا في دورة الشأن العام يملك قوة مؤثرة على المشهد العام وعلى السياسات العمومية”.

وفي هذا الصدد، نبه بنيعقوب إلى “ضرورة توضيح الحركة الشعبية لمسألة الاستجابة لتوجيهات قيادة البلاد، وآخرها الخطب الملكية حول إدماج الشباب في العمل السياسي، أم إنها ما تزال حبيسة منطق الولاءات الشخصية المحدودة، كمعايير العبور نحو الهياكل ونحو مناصب المسؤولية”.

مصدر الخبر : "الحركة الشعبية" وسط العزلة .. العنصر يستمر في قيادة "السنبلة" : هسبريس