التخطي إلى المحتوى
وحدة صحية للكشف عن السيدا بموسم إملشيل

في وحدة صحية للكشف عن السيدا بموسم إملشيل، تم يومنا هذا تناول خبر وحدة صحية للكشف عن السيدا بموسم إملشيل.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا وحدة صحية للكشف عن السيدا بموسم إملشيل، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع نبأ المغرب .
وتحدث موضوع وحدة صحية للكشف عن السيدا بموسم إملشيل، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

عرفت وحدة صحية متنقلة للكشف عن الأمراض المنقولة جنسيا تفاعلا كبيرا من طرف مرتادي موسم إملشيل للزواج الجماعي الذي ينظم أيام 21 و22 و23 شتنبر الجاري.

وجاءت هذه الوحدة بمبادرة من جمعية الجنوب لمحاربة السيدا التي يوجد مقرها الرئيسي بمدينة أكادير، ولديها فروع عدة، من بينها فرع ورزازات، بهدف الكشف عن هذه الأمراض والتوعية بخطورتها والتعريف بسبل الوقاية منها.

كريمة بوحسو، مديرة مشروع التوعية والتحسيس عن قرب بمخاطر التعفنات المنقولة جنسيا ممرضة بالجمعية، تحدثت إن هدف هذه الوحدة الطبية المتنقلة هو الكشف السري والمجاني عن فيروس السيدا، مضيفة أن الجمعية تحاول ما أمكن أن تصل إلى الأماكن البعيدة من أجل خدمة جميع مدن الجهة.

وجاء اختيار موسم إملشيل، بحسب مديرة المشروع، لوجود تجمع كبير للناس مما يعني إمكانية الوصول إلى عدد أكبر من الساكنة، بعدما توقفت الوحدة الصحية المتنقلة في أوقات سابقة بكل من زاكورة، وتنغير، ووارزازات، والراشيدية، وميدلت.

ويعمل مسؤولو الوحدة الصحية على التوعية والتحسيس بمخاطر التعفنات المنقولة جنسيا والسيدا؛ “لأنه ما يزال عندنا نقص في هذا المجال، خصوصا بالنسبة لمثل هذه المناطق التي لا تكون واعية بخطورة هذا المرض؛ فعندما تخبر شخصا بأن الأمر يتعلق بتحليل طبي للسيدا يسألك ما هي السيدا؟ إذن هناك أشخاص لا يعرفون بعدُ ما السيدا وما طرق انتقالها”، تقول بوحسو.

وبيّنت المتحدثة أن أعضاء جمعية الجنوب لمحاربة السيدا كانوا متخوفين من ضعف تفاعل أبناء وبنات المنطقة، إلى حد أنهم حصروا هدفهم في القيام بمائتي تحليل في يومين، قائلة: “لم نكن نتوقع أننا سنتجاوز هذا العدد، ولكن الحمد لله تجاوزناه بكل سهولة. عندما تحدثنا مع الناس وقدمنا لهم معلومات حول عملنا، أصبح لديهم وعي وقناعة بضرورة القيام بهذا التحليل”.

بدوره، ذكر محمد أدراق، طبيب بورزازات مشرف على الوحدة المتنقلة، أن الإقبال على الوحدة المتنقلة كان من قبل جميع الفئات؛ فـ”هناك شباب وشابات، ورجال كبار، وباعة، وأناس من السلطات”.

وزاد الطبيب المشرف موضحا أن هدف الوحدة الصحية المتنقلة هو “الكشف عن مرض السيدا، والتوعية به عن طريق النُّصح وإعطاء فكرة عن الأمراض التعفنية باستعمال لوحات فيها معلومات متعددة؛ نشرح لمن يأتي عندنا معنى الأمراض المنقولة جنسيا، والسيدا، والسيفيليس، ونقوم بتحليل طبي لفيروس السيدا، ونُعطي المعنيَّ بالأمر نتيجته، بشكل مجاني وسري، فلا نطلب اسمه أو عنوانه أو مكان سكنه، بل نعطيه رقما فقط”.

وينحصر دور الوحدة الصحية المتنقلة، بحسب المسؤولين عليها، في التحليل الطبي، وإمداد المرتادين بوسائل وقائية تمنعُ انتشارَ الأمراض المنقولة جنسيا، ونشر الوعي بين المواطنين بشكل عام، ومرتادي الموسم بشكل خاص؛ حتى يعرفوا كيفية انتقال هذه الأمراض “ليحموا أنفسهم ويحموا المحيطين بهم”.

مصدر الخبر : وحدة صحية للكشف عن السيدا بموسم إملشيل : هسبريس