كتب ــ محمود مصطفى:

تحدث الدكتور عطية لاشين أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، إنَّ هناك أيادٍ تسعى لطمس الهوية المصرية وتهميش دور المؤسسات الدينية ودور الأزهر الذي ظل أكثر من ألف عام يحفظ تراث الأمة ويجدد للأمة الإسلامية كلها أمور دينها ودنياها.

كما أضاف خلال خطبة الجمعة، التي ألقاها اليوم من الجامع الأزهر، أنَّ تلك الأيادي لا تدرك خطورة الأفكار الغريبة على المجتمع ونشرها عبر وسائل الإعلام فيدعون النَّاس إلى تحكيم عقولهم في المسائل الدينية وليس علماء الدين، مؤكدًا أنَّ الأزهر يحافظ على تراث الأمة الإسلامية والعربية والهوية الوطنية المصرية، ولن يتخلى عن هذا الدور من تحقيق رسالته وتبليغ أمانة الدين والعلم للناس إلى يوم الدين.

وشدد على دور ومكانة العلماء وفضلهم ومنزلتهم.

ودعا لاشين إلى حفظ مكانة الأزهر في قلوب الأمة، لأن الأزهر الوضَّاء محفوظ بحفظ الله لقيامه على حفظ علوم الدين وتبليغها للناس بوسطية واعتدال بعيدًا عن المغالاة أو التهوين، وهو باق بشيخه وعلمائه وطلابه مهما حاول البعض إغفال دوره أو الهجوم عليه، مُنبِّهًا إلى ضرورة احترام رموز الأمة وعلمائها ودعم الأزهر في تأدية رسالته السامية وصيانة الأمة من الأفكار الهدامة والمتطرفة التي ظهرت بسبب تصعيد غير المتخصصين وتنحية أهل التخصص وهو ما خلف فوضى الفتاوى التي نراها ونعيشها في عالمنا المعاصر وتعاني المجتمعات كلها من خطر تلك الجماعات التي انتهجت أفكارًا شاذة عن رسالة الإسلام الصحيحة المعتدلة.​