أخبار عاجلة
الرئيسية / فنون وأدب / صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً

صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً

في صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً، تناقل يومنا هذا خبر صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً، وقد تم نشر الخبر وتناقله على موقع ابارة برس.
وتناول موضوع صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً، ومواضيع أخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً ابارة برس نقلا عن المصرى يومنا هذا ننشر لكم صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً، صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً ننشر لكم زوارنا حديث الاخبار يومنا هذا عبر موقعنا ابارة برس ونبدء مع الخبر الابرز، صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً.

ابارة برس أكد صناع فيلم «الأصليين» أن الإيرادات لم تمثل هاجساً لهم أثناء تحضيرهم للعمل، وأن كل ما شغلهم هو تقديم فيلم يعيش طويلاً يفخرون به أمام أبنائهم وأحفادهم، وقالوا فى ندوة «المصرى يومنا هذا»: إن الإيرادات ليست معياراً وحيداً يقاس به نجاح الأفلام، وإن ما يحققه الفيلم من ردود أفعال حتى الآن يؤكد أنه عمل يستحق المشاهدة، وكشفوا أن الهدف من إطلاق الفيلم فى العيد كان اقتصادياً، حيث يبلغ الإيراد اليومى للأفلام فى هذا الموسم حوالى 10 ملايين جنيه، بخلاف الإيرادات بعد العيد. وأوضحوا أن منتجى الفيلم وموزعيه لم يسعوا إلى تصدر الموسم، وأن لكل فيلم جمهوره، وشددوا على أن الفيلم يسير بإيقاع ثابت من حيث الإيرادات بعد العيد، فى ظل انخفاض إيرادات الأفلام، ويثير ردود أفعال متباينة، ويخلق حالة من الجدل تدفع الناس لمشاهدته. وأضافوا أن الفيلم دعوة للتحرر والعودة للخيال والإبداع بعد سيطرة التكنولوجيا على مجريات الحياة، وأثرت بشكل سلبى على العلاقات الاجتماعية، وأن كل شخص سيشاهد الفيلم سيجد نفسه فى العمل.

وتابعوا: إن الفيلم تمت كتابته مباشرة للسينما على عكس التجربة السابقة للمؤلف أحمد مراد، والمخرج مروان حامد، وهو فيلم «الفيل الأزرق»، وإن التفاهم وتلاقى الأفكار وراء تكرار التعاون بينهما فى فيلم «الأصليين».. وإلى نص الندوة.

ندوة ابارة برس لصناع فيلم الاصليين

تحدث الكاتب والروائى أحمد مراد: إن تجربة فيلم «الأصليين» كانت فكرة تراوده منذ عام عام 2014، مشيرًا إلى أن الفكرة جاءت من وحى ما يجرى فى الأحداث العالمية وأنه حدثت أشياء كثيرة خلال الأيام الماضية أكدت أننا لا نعيش وحدنا ومن هنا بدأت الفكرة. كما أضاف «مراد»: «حدثت عدة أشياء خلال السنوات الماضية منها الرقابة والتسريبات وويكيليكس وكل ذلك أدى إلى مرحلة عرفتنا بأن هناك شريكا يجلس معنا فى الغرفة ولكن لا نراه، وهذا هو الإطار الرئيسى للعمل وليس الفكرة الرئيسية، فاللعبة كلها فى العمل هى تساؤل «ماذا لو؟»، فالفيلم خيالى، ونتخيل مجموعة من الناس وهم «الأصليين» الذين هم الأصلى فى الحياة. فمن الممكن أن يكون الأهلاوى أو الزملكاوى أو المسلم أو المسيحى فكل منا يقول عن نفسه إنه أصلى أو يعى ذلك أو حتى فى السياسة اليمينى أو اليسارى يقول ذلك، فلا يوجد أحد يستطيع أن يقول من هو، فنحن تخيلنا هنا فى العمل أن الأصليين جروب من الناس ويدعون أنهم من يمتلكون هذا الحق».المزيد

أوضح المخرج مروان حامد إنه عندما عرضت عليه فكرة الفيلم كان كل ما يهمه هو تقديمه للجمهور بصورة جذابة، واخبر إن الأفكار التى يعمل عليها لا تبدو جماهيرية ولكنها فى أغلب الأحيان تثبت العكس مثل «عمارة يعقوبيان» أو «الفيل الأزرق»، وأنه لديه نمط معين للاختيار وفكرة عما يجب تقديمه للناس وأنه دائما ما يفكر بشكل مغاير وعدم وضع قاعدة لذلك وأن كل ما يهمه هو تقديم العمل وخلق حلقة من النقاش.المزيد

أكد المنتج صفى الدين محمود أنه لا يتمنى من النقاد أو من يتحدثون عن الفيلم عدم قياس نجاحه بالإيرادات، مشيرًا إلى أنه من المفترض أن يكون الوحيد الذى يهتم بذلك.

واخبر «صفى»: «الفيلم مناسب لكل الشرائح، فالجمهور أصبح يفهم فى السينما أفضل منا، ومن الممكن أن يكون لا يريد أن يدخل فيلماً يشغل تفكيره أو يصيبه باكتئاب، وهذا شىء خاص به وبإمكانياته، لكن الفيلم ليس تعالياً عن الناس أو جمهور العيد، فالجمهور المصرى لو لديه راحة اقتصادية سيدخل لمشاهدة الفيلم، لكن فى يوم من الأيام سيدخل فيلمى، والعمل ليس للعيد فقط وإنما مراد ومروان حامد اشتغلا على فيلم أملهما أن أحفادهما يشاهدونه، أما الإيرادات فليست مكسب الفيلم وإنما وجود قناة بعد 20 سنة تشترى الفيلم بأموال كثيرة، فالموضوع ليس عمل فيلم للعيد، فنحن كنا نصور وبعد ما انتهينا كان الموسم الأقرب هو العيد فطرحناه، وما حققه الفيلم يرضينى جداً وبغض النظر عن المقارنة مع الأفلام الأخرى، ولكن عندما يقرر 10 آلاف شخص مشاهدة الفيلم ليلة العيد فى أول عرض فهذا يكفى».المزيد

أين تذهب هذا المساء؟.. اشترك الآن

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع ابارة برس . ابارة برس، صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم حديث الاخبار دائمآ.

المصدر : المصرى يومنا هذا

مصدر الخبر : صناع فيلم «الأصليين» فى ندوة «ابارة برس»: الإيرادات لم تشغلنا.. وكان هدفنا تقديم عمل يعيش طويلاً : ابارة برس