الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير

معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير

في معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير، تم يومنا هذا تناول خبر معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

جوبا/ أتيم سايمون/ الأناضول
أعلنت المعارضة المسلحة بدولة جنوب السودان، أنها وقعت، يومنا هذا الخميس، بالأحرف الأولى على وثيقة اتفاقية السلام، بعد تطمينات الرئيس السوداني عمر البشير، برفع تحفظاتها على الاتفاق إلى قمة رؤساء “الهيئة الحكومية للتنمية بشرق إفريقيا” (إيغاد) المقرر بداية سبتمبر/أيلول المقبل، بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا.

جاء ذلك في بيان أصدرته قوى المعارضة الموقعة على الاتفاق، يومنا هذا ، تلقت الأناضول نسخة منه.

وتحدث البيان، إنهم سلّموا تحفظاتهم الأربعة مكتوبة للرئيس عمر البشير، بعد أن قاموا بتوقيع الوثيقة بالعاصمة السودانية الخرطوم، يومنا هذا.

كما أضاف “طالبنا بتعديل آلية صنع القرار، وتحديد النصاب على مستوى الحكومة القومية والحكومات الولائية، بما يضمن عدم الاستفراد بعملية صنع القرار أو تعديل أي بند في الاتفاقية دون موافقة بقية المجموعات المشاركة فيها من قوى المعارضة”.

وأشارت المعارضة إلى أنها، “طالبت أيضًا بأن يتم إضافة ملحق للاتفاقية، يحدد عدد الولايات التي سيتم على أساسها قسمة السلطة بين الأطراف، لحين فراغ مفوضية حدود الولايات من أعمالها خلال عمر الفترة الانتقالية”، حسب البيان.

وتابعت: “أيضًا من تحفظاتنا التي سلّمناها مكتوبة للرئيس البشير، أن تكون عملية إعداد الدستور قائمة علي رغبة الشعب ومعبرة عنه، وليست من خلال تكوين لجنة حكومية تقوم بكتابة الدستور الانتقالي الجديد”.

واقترحت المعارضة، أيضًا أن “يتم إضافة دولتي كينيا وإثيوبيا، لتساهما إلى جانب السودان، وأوغندا كدول ضامنة لاتفاق السلام، على أن تقوم (تلك الدول) أيضًا بنشر قوات عسكرية لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار، في إطار المهام الموكلة لبعثة الأمم المتحدة بجنوب السودان (يونميس)”.

وفي وقت سابق يومنا هذا، وقع زعيم المعارضة المسلحة، ريك مشار، ومجموعة “سوا” (مجموعات معارضة مسلحة)، على الاتفاق النهائي للسلام في دولة جنوب السودان بالأحرف الأولى.

وجرت مراسم التوقيع بالعاصمة السودانية الخرطوم، بحضور مدير المخابرات السودانية صلاح قوش، ومستشار رئيس جنوب السودان توت قلواك، ووسيط “الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا” (إيغاد)، إسماعيل واس، حسب مراسل الأناضول.

وإثر مفاوضات في الخرطوم بوساطة “إيغاد”، وحضور الرئيسين، السوداني عمر البشير، والأوغندي يوري موسفيني، وقع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت ومشار، في 27 يونيو/حزيران الماضي، اتفاقًا بوقف دائم لإطلاق النار.

وتلى ذلك، توقيع فرقاء جنوب السودان، في7 يوليو/تموز الماضي، على اتفاق الترتيبات الأمنية، ثم توقيع اتفاق حول اقتسام السلطة والثروة، في 5 أغسطس/آب الجاري.

وانفصلت جنوب السودان عن السودان عبر استفتاء شعبي، عام 2011، وتشهد منذ 2013 حربًا أهلية بين القوات الحكومية والمعارضة اتخذت بعدَا قبليَا.

وخلّفت الحرب نحو 10 آلاف قتيل، وشردت مئات آلاف المدنيين، ولم يفلح في إنهائها اتفاق سلام أبرم في أغسطس 2015.‎


مصدر الخبر : معارضة جنوب السودان: وقعنا اتفاق السلام بعد تطمينات البشير : الاناضول