الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته

التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته

في التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته، تناقل يومنا هذا خبر التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن.
وتحدث موضوع التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

رفض رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما يومنا هذا، الإفصاح عما إذا كان سيقبل الاستقالة أم لا، حسب ما أمره حزبه المؤتمر الوطني الأفريقي، موضحا أنه سيعلن قراره في وقت لاحق.

وفي حديث نقل مباشرة على التلفزيون العام خرج زوما عن الصمت الذي يلزمه للدفاع عن موقفه الرافض الاستقالة على الفور.

وتحدث “من غير العادل أن تطرح هذه المسالة بانتظام. لم أرتكب أي سوء (…) أنا لا أوافق على قرار” حزبي.

لكنه رفض كشف نواياه. وتحدث “سأصدر إعلانا في هذا الخصوص يومنا هذا”.

وبعد أسابيع من المشاورات العبثية التي أغرقت البلاد في أزمة سياسية كبيرة، قررت قيادة المؤتمر الوطني أخيرا الثلاثاء الطلب من جاكوب زوما التخلي عن منصبه.

وقبل ساعتين من المقابلة اعلن الحزب انه سيلجأ الى تصويت في مجلس النواب على مذكرة لحجب الثقة عن زوما الخميس اذا لم يرحل.

وتحدث المسؤول في الحزب بول ماشاتيله في مؤتمر صحافي في الكاب “سنلجأ الى مذكرة حجب الثقة غدا (الخميس) لتتم إقالة الرئيس جاكوب زوما من منصبه ولنتمكن من انتخاب” الرئيس الحالي للحزب سيريل رامافوزا.

– رفض –

وفي حال تبني المذكرة لن يكون امام زوما من خيار سوى الاستقالة. وتحدث الاربعاء “اذا تم حجب الثقة عني سارحل”.

وينوي حزب المؤتمر الوطني الافريقي التحرك بسرعة. ويتوقع ان ينتخب مجلس النواب “بحلول الجمعة” الرئيس الجديد للحزب نائب الرئيس الحالي سيريل رامافوزا، رئيسا للبلاد كما تحدث بول ماشاتيلي.

ومنذ وصوله الى رئاسة الحزب في ديسمبر، يسعى نائب الرئيس سيريل رامافوزا الى ان يدفع الى الاستقالة رئيس الدولة الذي تطاله قضايا الفساد، لتجنب كارثة في الانتخابات العامة في 2019.

لكن جاكوب زوما الذي تنتهي ولايته العام المقبل، ليس ملزما على الصعيد القانوني بالامتثال لقرار حزبه.

وخلال الحديث التلفزيوني الاربعاء برر زوما مطولا موقفه.

واوضح انه اتفق مع رامافوزا على الانسحاب بهدوء من السلطة “بعد يونيو” وان القيادة الجديدة للحزب اكدت له ان قسما من الحزب يرفض الاتفاق وان عليه الاستقالة قبل هذا التاريخ.

– “سيصبح من الماضي” –

واضاف “قلت لهم +لا اوافق على مقاربتكم (…)+ استغرب ان يطلب مني حزبي الاستقالة لان هناك رئيسا جديدا لحزب المؤتمر الوطني الافريقي. هذه القاعدة غير قائمة”.

وكان الرئيس ثابو مبيكي الذي تلقى في 2008 انذارا بالطريقة نفسها بالاستقالة، امتثل للطلب من دون اعتراض.

والمعارضة التي تطالب منذ سنوات برحيل زوما، اعربت عن ارتياحها لقرار مجلس النواب حجب الثقة عنه الخميس.

وصرح فلويد شيفامبو رئيس كتلة “المناضلين من اجل الحرية الاقتصادية” لفرانس برس “اعتبارا من الغد سيصبح جاكوب زوما من الماضي”.

واضاف “اني واثق ان جميع النواب سيوافقون على انهاء رئاسة زوما (…) التي كانت كارثة على كل البلاد”.

وتابع “آمل في ان يكون التصويت اول قرار يتخذه مجلس النواب بالاجماع منذ 1994”.

ودهمت الشرطة صباح الاربعاء منزل عائلة غوبتا الشهيرة في جوهانسبرغ، المتهمة بمعظم الفضائح التي تورط فيها الرئيس.

وجرت العملية في اطار تحقيقات في شبهات بالاتجار بالنفوذ واختلاس الاموال العامة، تحوم حول مجموعة من رجال الاعمال المقربين من رئيس الدولة.

وتم اعتقال ثلاثة اشخاص في اطار هذه العملية بحسب وحدة النخبة في شرطة جنوب افريقيا.

مصدر الخبر : التوتر يزداد في جنوب أفريقيا في انتظار قرار الرئيس زوما بشأن استقالته : الوطن