أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية

الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية

في الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية، تم يومنا هذا تناول خبر الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

​ نيويورك/محمد طارق/الأناضول
أعلنت الأمم المتحدة، يومنا هذا الإثنين، نزوح أكثر من 30 ألف سوري من المناطق التي تم الإبلاغ عن ضربات جوية بها في إدلب وريف حماة شمالي سوريا، خلال الفترة من 1 إلى 9 سبتمبر/أيلول الجاري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك.

وأوضح دوغريك أن “مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) أعرب عن قلقه البالغ بشأن حالة 3 ملايين مدني في إدلب، وكذلك في تدمير البنية التحتية المدنية”.

وأردف: “أدى التصعيد الأخير للهجمات الجوية والبرية في جنوب ريف إدلب ومحافظات حماة الشمالية الريفية إلى سقوط عشرات الإصابات، ومن مطلع سبتمبر إلى أمس الأحد نزح أكثر من 30 ألف شخص في المناطق التي تم الإبلاغ عن ضربات جوية فيها، مع انتقال غالبية النازحين إلى شمال إدلب، وإلى المجتمعات القريبة من الحدود السورية التركية”.

وزاد: “أفادت الأنباء أن حوالي نصف النازحين بقوا في المخيمات، واستضافت عائلات محلية 30% منهم، فيما بقي 15% في مخيمات ذاتية الاستيطان أو هياكل تشبه المخيمات، بينما استأجر الآخرون مساكن”.

وأكد دوغريك أن “الأمم المتحدة وشركاؤها يواصلون تسليم المواد الإنسانية بانتظام إلى إدلب عبر الحدود مع تركيا، على الرغم من البيئة التشغيلية الصعبة (لم يوضحها)”.

وتابع: “وتذكّر الأمم المتحدة جميع الأطراف باتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية أرواح المدنيين وحماية البنية التحتية المدنية، كما هو مطلوب بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان”.

ومنذ مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، بلغ عدد ضحايا هجمات وغارات النظام السوري 29 قتيلا و58 مصابا في عموم محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة، حسب مصادر الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).

ورغم إعلان إدلب ومحيطها “منطقة خفض توتر” في مايو/ أيار 2017، بموجب اتفاق أستانة، بين الأطراف الضامنة؛ أنقرة وموسكو وطهران، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها بين الفينة والأخرى.‎


مصدر الخبر : الأمم المتحدة: نزوح 30 ألف شخص من إدلب وحماة جراء الضربات الجوية : الاناضول