أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة"

تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة"

في تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة"، تم يومنا هذا تناول خبر تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة".
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة"، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة"، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

جنيف/ بيرم ألطوغ، مصطفى كامل/ الأناضول
حذرت الأمم المتحدة، الإثنين، من استمرار العوائق التي تحول دون الوصول إلى صوامع الغلال في محافظة الحديدة اليمنية (غرب).

واخبر مارتن غريفيث، المبعوث الأممي الخاص لليمن، في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام غربية، إن صوامع الغلال التي يشرف عليها برنامج الأغذية العالمي في الحديدة يتعذر الوصول إليها منذ أكثر من 5 أشهر.

وأشار إلى أن تلك الغلال “باتت عرضة للتعفن”.

واخبر إن مخزون المدينة من القمح يكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر واحد.
وفي وقت لاحق، دعا غريفيت في بيان مشترك مع وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية في المنظمة مارك لوكوك، إلى السماح للمنظمة الأممية بالوصول إلى صوامع القمح بشكل عاجل، حتى توزعها على المواطنين اليمنيين.

وفيما لم يوضح غريفيت الجهة التي تحول دون الوصول إلى الصوامع، فإن لوكوك، طالب في بيان آخر، الخميس الماضي، الحوثيين بإتاحة المجال لعمال الإغاثة للوصول إلى تلك الصوامع.

واخبر لوكوك آنذاك إن الأمم المتحدة لا تستطيع الوصول إلى صوامع القمح منذ سبتمبر/أيلول 2018.

والشهر الماضي، تحدثت الأمم المتحدة، إن أكثر من مليون شخص نزحوا من الحديدة منذ اندلاع الحرب في يونيو/ حزيران 2018.

وفي 13 ديسمبر/كانون الأول الماضي، توصلت الحكومة والحوثيين، إثر مشاورات جرت في السويد، إلى اتفاق يتعلق بحل الوضع بمحافظة الحديدة الساحلية، إضافة إلى تبادل الأسرى والمعتقلين لدى الجانبين، الذين يزيد عددهم عن 15 ألفا.

لكن تطبيق الاتفاق يواجه عراقيل بسبب تباين بين الموقعين عليه في تفسير عدد من بنوده.


مصدر الخبر : تحذير أممي من عوائق الوصول لصوامع الغلال في "الحديدة" : الاناضول