الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب

بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب

في بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب، تم يومنا هذا تناول خبر بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أنقرة/ إمرة تكين/ الأناضول

وجهت كوريا الشمالية، يومنا هذا الأربعاء، دعوةً إلى كل من جارتها الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية، لحثهما على توقيع إعلان رسمي لإنهاء الحرب في شبه الجزيرة الكورية.

جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية، عن بيان رسمي صادر عن رئيس معهد السلام ونزع السلاح كيم يونغ – كوك، التابع لوزارة الخارجية الشمالية.

كما ذكر البيان ضرورة توقيع سيول وواشنطن إعلانًا ينهي حالة الحرب في شبه الجزيرة، من أجل تحقيق السلام الدائم.

وأشار أنّ سبب امتلاك كوريا الشمالية للأسلحة النووية، هو سياسة العزل والعقوبات التي تفرضها واشنطن على بيونغ يانغ.

واعتبر رئيس معهد السلام، أنّ الوصول إلى معاهدة سلام مع الأطراف المعنية قد يستغرق وقتًا طويلاً، إلا أنّ توقيع إعلان انتهاء الحرب من شأنه أن يهيئ الأرضية للمعاهدة المذكورة.

وتخضع كوريا الشمالية إلى سلسلة من العقوبات الاقتصادية والتجارية والعسكرية، بموجب حزمة من قرارات اتخذها مجلس الأمن الدولي منذ عام 2006، بسبب برامجها الصاروخية والنووية.

وفي فبراير/شباط الماضي قرر مجلس الأمن بالإجماع، تمديد العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ لمدة عام كامل تنتهي في 19 نيسان/أبريل 2019.

وأكد القرار أن “انتشار الأسلحة النووية والبيولوجية وكذلك وسائل إيصالها لا يزال يشكل تهديدًا للسلم والأمن الدوليين”.

وفي 12 يونيو/ حزيران الماضي، عقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جون أون، قمة تاريخية في سنغافورة.

وتضمن بيان مشترك، عقب القمة، التزامًا من بيونغ يانغ بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، مقابل التزام واشنطن بأمن كوريا الشمالية.

ويعود تاريخ الأزمة الكورية إلى 25 يونيو/ حزيران 1950، عندما اشتعل فتيل حرب عقب مهاجمة كوريا الشمالية لجارتها الجنوبية.

وتوسع نطاق الحرب بعدما أرسلت 16 دولة، بينها الولايات المتحدة، مساعدات عسكرية إلى سيول، لتصمد في وجه بيونغ يانغ، التي تلقت دعما صينيا.

وانتهت الحرب بالتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، في 27 يوليو/ تموز 1953، دون توقيع معاهدة سلام دائم بين الكوريتين.


مصدر الخبر : بيوينغ يانغ تدعو سيول وواشنطن لتوقيع إعلانٍ لإنهاء الحرب : الاناضول