الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى»

مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى»

في مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى»، تناقل يومنا هذا خبر مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى».
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى»، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الوطن.
وتحدث موضوع مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى»، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

نفت مؤسسة «أنتيبود» البريطانية تمويلها لأبحاث الباحث الإيطالى جوليو ريجينى، بحسب صحيفة «إيطاليان إنسايدر»، وأشارت الصحيفة إلى أن الإخوانية «مها عزام»، المشرفة السابقة على أبحاث الطالب الإيطالى، كانت قد نصحته بالحصول على منحة مالية من المؤسسة البريطانية. واخبرت المؤسسة التى تموّل الأبحاث الأكاديمية إنها لم تقدم للطالب الإيطالى أى مبالغ مالية ولم تتلقَّ منه أى طلب للحصول على المنحة، وتقدم المؤسسة منحاً بحثية تصل إلى 10000 جنيه إسترلينى لمشاريع الأبحاث الأكاديمية المتعلقة بالمجال الاجتماعى. واخبرت «إيطاليان إنسايدر»: «كان من الممكن أن يجذب هذا المبلغ الكبير انتباه قوات الأمن المصرية». ونقلت الصحيفة الإيطالية عن «أندرو كينت»، المدير بمؤسسة «أنتيبود» البريطانية، قوله «إننا لم نقدم أى تمويل ولم نتلقَّ أى طلبات»، واخبرت الصحيفة إن «فكرة هذه المنحة كان يمكن أن تُعتبر دليلاً كافياً على أن ريجينى كان جاسوساً فى نظر قوات الأمن المصرية». وداهمت الشرطة الإيطالية، الأربعاء الماضى، مكتب ومنزل الإخوانية مها محفوظ عبدالرحمن، المعروفة إعلامياً بـ«مها عزام»، وصادرت هواتفها الشخصية وأجهزة الكمبيوتر الخاصة بها فى بريطانيا، بعد إنكارها الاتهامات الموجهة إليها والتزامها الصمت التام خلال التحقيقات التى أُجريت معها.

مصدر الخبر : مؤسسة بريطانية تنفى تقديمها تمويلاً لمشروع الباحث الإيطالى «ريجينى» : الوطن