الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي

عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي

في عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي، تم يومنا هذا تناول خبر عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

مأرب (اليمن) / علي عويضة / الأناضول

أصدر الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، مساء الأحد، توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي “بشكل عاجل”، بعد ساعات من احتجاجات شهدتها محافظة عدن، العاصمة المؤقتة.

جاء ذلك خلال ترأسه اجتماعا للجنة الاقتصادية، بحضور كل من نائبه، الفريق الركن علي محسن صالح، ورئيس الوزراء، أحمد عبيد بن دغر، حسب الوكالة اليمنية الرسمية للأنباء (سبأ).

ووجه هادي الجميع بالعمل بصورة فاعلة وعاجلة وسريعة على دراسة الحالة الاقتصادية ووضع التدابير الكفيلة بعودة الاستقرار التمويني والغذائي والخدماتي إلى وضعها الطبيعي.

وشدد على ضرورة تنمية الإيرادات بـ”اتخاذ كافة الإجراءات في مختلف المجالات لتوريد كافة إيرادات الدولة إلى المصرف المركزي، مثل الضرائب والجمارك، وغيرها”.

كما وجه بالعمل على تصدير النفط من كل الحقول في مأرب وشبوة وحضرموت، عبر ميناء النشيمة (شبوة) وميناء الضبة (حضرموت)، والبدء بتصدير الغاز عبر (ميناء) بلحاف (شبوة).

ودعا هادي إلى “وضع تصور لإجراءات تحد من المصروفات وتحديد الأولويات، وإيقاف أي مصروفات ثانوية وتفعيل أجهزة الرقابة على المال العام”.

وأقر الاجتماع زيادة (لم تُعلن نسبتها) في رواتب القطاع المدني، بما في ذلك المتقاعدين والمتعاقدين، وتم تكليف رئيس الوزراء بمتابعة ومسؤولية هذا الملف مع الفريق الاقتصادي واللجنة الاقتصادية لإيجاد الحلول العاجلة.

وقطع محتجون غاضبون، الأحد، شوارع رئيسة في محافظة عدن (جنوب)، بسبب انهيار قيمة العملة المحلية مقابل نظيراتها الأجنبية، وغلاء المعيشة الناتج عنه.

وهبطت قيم العملة المحلية (الريال) بشكل حاد مقابل العملات الأجنبية، خلال الأيام القليلة الماضية، إذ بلغ قيمة الدولار الأمريكي الواحد 600 ريال، من حدود 513 منتصف أغسطس/ آب الماضي، ما فاقم من معاناة السكان.

ويرجع خبراء اقتصاديون تدهور العملة اليمنية إلى توقف صادرات البلد، ولاسيما النفط والغاز، منذ اندلاع الحرب، مع استمرار الحكومة في طباعة العملة المحلية دون غطاء، لتغطية رواتب الموظفين في القطاع المدني ورواتب منتسبي الجيش والأمن.

ويعاني اليمن، منذ أكثر من ثلاث سنوات، من حرب أهلية بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، الذين يسيطرون على محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ عام 2014.

وينفذ تحالف عربي، تقوده الجارة المملكة، منذ عام 2015، عمليات عسكرية في اليمن، دعما للقوات الحكومية، في مواجهة المسلحين الحوثيين، المتهمين بتلقي دعم إيراني.


مصدر الخبر : عقب احتجاجات في عدن.. هادي يصدر توجيهات لمعالجة الوضع الاقتصادي : الاناضول