التخطي إلى المحتوى
"يونيسيف": طفل يمني يموت كل 10 دقائق

في "يونيسيف": طفل يمني يموت كل 10 دقائق، تم يومنا هذا تناول خبر "يونيسيف": طفل يمني يموت كل 10 دقائق.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا "يونيسيف": طفل يمني يموت كل 10 دقائق، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع "يونيسيف": طفل يمني يموت كل 10 دقائق، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

​نيويورك/ محمد طارق/ الأناضول

أفادت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، إن طفلًا يمنيًا يموت كل 10 دقائق، فيما شددت على ضرورة أن يتحرك أطراف النزاع وأصحاب النفوذ، لوضع مصلحة الأطفال ضمن أولوياتهم.

جاء ذلك في نداء وجهته مديرة اليونيسيف “هنريتا فور”، مساء الجمعة، عبر بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، وذلك قبيل جلسة لمجلس الأمن الدولي، بشأن الأوضاع في اليمن.

وتحدثت فور: “الدعوات المتزايدة لوقف إطلاق النار في اليمن علامة مرحب بها، لكن أطفال البلد يحتاجون إلى إنهاء الحرب”.

وأردفت: “العدد المتزايد من النداءات من أجل وقف إطلاق النار في اليمن واستئناف المحادثات السياسية، يقدم بصيص أمل للأطفال اليمنيين بأن السلام قد يأتي في يوم من الأيام إلى بلدهم”.

وتابعت: “ومع ذلك، فإن القتال مستمر، والأطفال هم الذين يتحملون عواقب الحرب، لقد عانى الأطفال بشكل مروع خلال أكثر من ثلاث سنوات من الصراع، حيث قُتل أو أصيب بجروح خطيرة ما لا يقل عن 6 آلاف بسبب القتال، في حين يحتاج أكثر من 11 مليون شخص إلى مساعدة إنسانية من أجل البقاء”.

وزادت: “يموت طفل واحد كل 10 دقائق لأسباب يمكن الوقاية منها، بما في ذلك سوء التغذية والأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات”، دون الحديث عن مدة زمنية معينة لهذه الوفيات.

وعبرت “فور” عن أملها “في أن يستأنف مجلس الأمن مناقشاته حول المحادثات السياسية في الأسابيع المقبلة”.

ومنذ نحو 4 أعوام يشهد اليمن البالغ عدد سكانه نحو 27.5 مليون نسمة، حربًا بين القوات الحكومية، مدعومة بالتحالف العربي بقيادة المملكة من جهة، وبين مسلحي جماعة “الحوثي”، من جهة أخرى، الذين يسيطرون على عدة محافظات، بينها صنعاء منذ 2014.

وخلفت الحرب أوضاعًا إنسانية وصحية صعبة، جعلت معظم السكان بحاجة إلى مساعدات، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة.


مصدر الخبر : "يونيسيف": طفل يمني يموت كل 10 دقائق : الاناضول