الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / «دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران

«دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران

في «دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران، تناقل يومنا هذا خبر «دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران.
نقدم لمتابعينا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا «دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران، وقد تم نشر الخبر وتناقله على موقع الوطن.
وفي تفاصيل موضوع «دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران، ومواضيع أخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أنهى سامح شكرى، وزير الخارجية، زيارته إلى 6 دول عربية، استغرقت 3 أيام، مساء يومنا هذا، لنقل رسائل من الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى قادة تلك الدول، وسلّم «شكرى» نظيره العُمانى يوسف بن علوى، رسالة «السيسى» لرفعها إلى السلطان قابوس بن سعيد، وبحث الطرفان آخر المستجدات على الساحة الإقليمية، وانتهت الجولة بزيارة إلى المملكة العربية السعودية، والتقى «شكرى» الأمير محمد بن سلمان ولى العهد، ونقل رسالة «السيسى» إلى الملك سلمان.

سامح شكرى يختتم جولته العربية بلقاء «بن سلمان»

كان وزير الخارجية ناقش مع نظيره السعودى عادل الجبير مسألة سد النهضة والجمود الذى يعترى المسار الفنى، حيث أكد وزير خارجية المملكة العربية السعودية أهمية الاحترام الكامل للاتفاق الإطارى الموقّع بين جمهورية مصر والسودان وإثيوبيا حول سد النهضة، خاصة على ضوء المرونة التى أبدتها جمهورية مصر طوال عملية التفاوض على المسار الفنى، مشيراً إلى أهمية الالتزام بقواعد القانون الدولى الحاكمة فى هذا الشأن.

فى سياق منفصل، استقبل الملك «سلمان»، يومنا هذا، البطريرك المارونى بشارة الراعى، فى زيارة وصفتها «الرياض» بـ«التاريخية».

وأكد الجانبان أهمية دور الأديان المختلفة فى نبذ التطرف والإرهاب، والتقى «الراعى» رئيس مجلس الوزراء اللبنانى المستقيل سعد الحريرى فى الرياض، حسبما ذكر موقع البطريركية دون ذكر مزيد من التفاصيل.

ونشرت الإذاعة الألمانية «دويتش فيله»، يومنا هذا، تقريراً على موقعها الإلكترونى تحت عنوان: «السيسى.. دبلوماسى النيل»، رصدت فيه السياسة الخارجية التى اتبعها «السيسى» على مدار 3 سنوات من حكمه، مؤكدة أن ما يسعى إليه حالياً هو منع التوترات بين المملكة العربية السعودية وإيران من التصاعد، مشيرة إلى أنه «يعتمد قبل كل شىء على سياساته الخارجية المعتدلة التى رسمها بنفسه».

وفي تفاصيل رئيس مجلس الوزراء اللبنانى المستقيل سعد الحريرى، عبر موقع «تويتر»، يومنا هذا إنه بخير وسيعود خلال أيام إلى لبنان، مطالباً الجميع بالهدوء.

مصدر الخبر : «دويتش فيله»: «السيسى» يسعى لمنع التصعيد بين المملكة العربية السعودية وإيران : الوطن