الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى»

قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى»

في قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى»، تناقل يومنا هذا خبر قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى».
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى»، وقد تم نشر الخبر وتناوله على موقع الوطن.
وتناول موضوع قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى»، ومواضيع أخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

فى منطقة «الفاطسة» جلس القائد الميدانى بجبهة الرقة الغربية سليم عفرين أمام خريطة إلكترونية للمدينة تكشف بدقة أماكن انتشار قواته ومناطق اختباء عناصر «داعش». القائد الميدانى يؤكد أنه يتوقع انتهاء حملته على «الرقة» خلال عشرة أيام على الأكثر، بعد أن تمت محاصرة عناصر التنظيم فى منطقتين أساسيتين داخل المستشفى الأهلى وفى منطقة الملعب، معترفاً لـ«الوطن» بأن ضربات «داعش» الأخيرة أخّرت من تقدم قواته التى راعت أيضاً وجود مدنيين يحتجزهم تنظيم الدولة كرهائن.

بداية.. ما تقييمك للموقف الميدانى الآن؟

– من الواضح لنا الآن أن عدداً قليلاً من مقاتلى «داعش» هم الباقون داخل الرقة، معلوماتنا تقول إن هناك نحو 400 مصاب داخل المستشفى الأهلى بوسط البلدة، ونحن نحاصرهم بشكل كامل، وقد بدأت قواهم تخور بصورة كبيرة لدرجة أنهم توقفوا عن علاج الحالات المستعصية، أما الحالات البسيطة والمتوسطة فمنحوهم مسكنات وألحقوهم بالقتال بسبب النقص الشديد الذى يعانون منه. نحن فى المحور الغربى من المدينة نحاصر عناصر «داعش» فى منطقتين أساسيتين: المستشفى الأهلى، وفى منطقة «الملعب»، ويمكننا اقتحامهما فوراً، إلا أن وجود مدنيين فى المنطقة محتجزين كرهائن من قِبل «داعش» يعيق تقدمنا بصورة كبيرة، وهذا السبب الذى دفعنا لأن نبطئ من تقدمنا.

سليم عفرين: وجود الرهائن أجبرنا على تأخير إعلان تحرير المدينة.. وسنقضى على التنظيم خلال 10 أيام

وهل هناك تقديرات بأعداد المدنيين المحاصرين داخل المدينة؟

– لا توجد أرقام محددة، لكننا متأكدون من وجود أهالى بالداخل ونتواصل معهم لإخراجهم، وقد فتحنا ممراً للأهالى للهروب، ونتكلم كل يوم عبر مكبرات الصوت لنطمئن الأهالى بأن هناك ممراً آمناً يمكنهم أن يخرجوا من خلاله إلى خارج المدينة بأمان، ونخاطب أيضاً عناصر «داعش» بأنهم أيضاً لهم الأمان إذا استسلموا، وقد خرج عدد قليل من الأهالى هم من استطاع من الهرب، يومنا هذا خرجت خمس عائلات من محيط الملعب بوسط المدينة.

وهل استسلم لكم أى من مقاتلى التنظيم؟

– أعداد قليلة سلّمت نفسها.

اكتشفنا نفقاً طوله 2 كيلومتر استخدمه عناصر التنظيم للتسلل إلى خطوطنا.. وقطعنا الطرق على المفخخات.. ولم يتبقّ لدى «داعش» سوى 300 مقاتل يقاتلون بشراسة.. وعناصر التنظيم يهاجموننا عبر شبكة أنفاق تحت المدينة

وكم تبلغ أعداد قوات «داعش» بالرقة الآن؟

– بالطبع لا يوجد لدىّ حصر دقيق، لكن منطقة «الملعب» التى نحاصرها هى معركتنا الأخيرة معهم، هناك ما يقارب الـ300 عنصر فى تلك المنطقة.. ونحن فى اشتباك دائم وفرضنا حصاراً مكتملاً عليهم، كانت خطتنا أن تتحرك قوات الحسكة وقوات منبج والحماية الشعبية معاً من عدة محاور، ليلتقوا جميعاً فى قلب المدينة، ونحن على وشك الانتهاء منهم.

لاحظنا وجود عدد من الأمريكيين والبريطانيين فى صفوفكم، هل تقاتل القوات الأجنبية معكم؟

– طبعاً نحن جزء من التحالف الدولى ضد الإرهاب. وهناك قوات عدة، لكن على الأرض لا توجد غير قوات «قسد» فقط هناك قوات أمريكية تقدم لنا دعماً فنياً وتكنولوجياً، فضلاً عن الضربات الجوية، وكل الأجانب فى صفوفنا متطوعون.

كان من المفترض أن تعلنوا هذا الأسبوع النصر النهائى فى الرقة وتطهير المدينة من عناصر «الدولة» لكن هذا لم يحدث.. لماذا تأخرتم؟

– هذا حقيقى، ولكن وقع هجوم مضاد علينا منذ 4 أيام عطّل تحركنا، ولكننا الآن جاهزون للقضاء عليهم تماماً، والأزمة فى المدنيين المحتجزين كرهائن، وعلى كل الأحوال أعتقد أن أمامنا عشرة أيام للانتهاء منهم تماماً.

وهل لديكم معلومات أين يوجد أمراء التنظيم؟

– لا نعرف بالضبط طبيعة العناصر الموجودة داخل منطقة الملعب أو فى المستشفى، لكن أعتقد أن منهم عدداً من القادة، معلوماتنا تؤكد أن عدداً من قادة التنظيم مصابون داخل المستشفى، ومنهم مَن قُتل خلال المعارك الماضية، وتبقى عدد من القادة نعتقد أن بعضهم داخل منطقة الملعب المحاصر، لذلك يقاتلون هناك بشراسة.

وهل أبوبكر البغدادى موجود معهم؟

– لا توجد معلومات واضحة بشأن البغدادى، هناك من يقول إنه قُتل، وآخرون يؤكدون أنه على قيد الحياة، فعلياً لا توجد لدىّ معلومة مؤكدة، ما أثق به أن هناك مجموعة من القتلة داخل «المستشفى» ومنطقة «الملعب»، وعلينا أن نتخلص منهم.

وماذا عن المفخخات؟

– هى كثيرة، وقد سبق أن استخدموها كثيراً ضدنا، لكننا اتبعنا تكتيكات تمنع من استخدامها ولم نترك لهم المجال لتحريكها، حاصرناهم وقطعنا كل الطرق عليهم حتى لا يتمكنوا من تحريكها، وقد استطعنا ضبط مفخخات معدة للاستخدام فى المناطق المحررة، وواضح أنهم لم يستطيعوا تحريكها بعد حصارهم.

وهل كانت الطائرات المسيرة والمفخخات أصعب ما واجهتم بالرقة؟

– الحقيقة هم يملكون قناصة مهرة ومدربين على أعلى مستوى، ونحن نتعامل معهم باحترافية، ولكن هناك أيضاً الأنفاق التى حفروها تحت المدينة ويتنقلون عبرها، ويهاجموننا من خلالها، هناك شبكة واسعة من الأنفاق ضبطناها، بعضها يصل طوله إلى 2 كيلومتر.

مصدر الخبر : قائد الجبهة الغربية: أمراء «داعش» محاصرون داخل منطقة «الملعب» وبعضهم مصاب فى «المستشفى الأهلى».. ولا نعرف مكان «البغدادى» : الوطن