الرئيسية / الأخبار العربية والدولية / غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني

غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني

في غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني، تم يومنا هذا تناول خبر غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني، وقد تم نشر الخبر وتناقله على موقع الاناضول .
وتناول موضوع غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني، وانباء اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

نيويورك/محمد طارق/الأناضول

طالب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مساء الخميس، أطراف الصراع اليمني بعدم “فرض قيود على حركة ونقل العاملين في المجال الإنساني والمساعدات الإنسانية”، والسماح لهم بالوصول للمحتاجين.

جاء ذلك في الجلسة المفتوحة لمجلس الأمن الدولي التي عقدت الخميس، حول مخاطر المجاعة وتهديداتها للسلم والأمن الدوليين.

واخبر الأمين العام في إفادته إلى أعضاء المجلس إن “ملايين من الناس لا يزالون يعانون (باليمن)، ومن الصعب الوصول إلى حوالي 700 ألف بمحافظات صعدة وحجة (شمال غرب)، والحديدة وتعز (غرب) بسبب العقبات البيروقراطية والضربات الجوية والقصف والاشتباكات البرية”.

كما أضاف “فرض كل من تحالف الحوثيين و(الرئيس السابق) علي عبد الله صالح الذي يسيطر على صنعاء، وحكومة اليمن قيودا على حركة ونقل العاملين في المجال الإنساني”.

وتابع “سجل انتشار وباء الكوليرا أعلى المعدلات في العالم، حيث بلغ عدد حالات الإصابة المشتبه بها إلى 800 ألف حالة وأكثر من ألفي حالة وفاة”.

وكرر غوتيريش دعوته لجميع أطراف الصراع بضرورة “ضمان الوصول (الإنساني) للأشخاص المحتاجين دون معوقات، وأن يعود الطرفان إلى طاولة المفاوضات”.

وخلّفت الحرب اليمنية المندلعة منذ نحو 3 أعوام، أوضاعاً إنسانية صعبة، فيما تشير التقديرات إلى أن 21 مليون يمني (80% من السكان) بحاجة إلى مساعدات.

وفي سياق متصل، أوضح غوتيريش أنه “خلال الأشهر التسعة الماضية، ازدادت الحاجة إلى المعونة الإنسانية في كل من اليمن والصومال ونيجيريا جنوب السودان”.

وتابع “في شمال شرقي نيجيريا، يحتاج نحو 8.5 ملايين شخص الآن إلى مساعدات إنسانية ولكن وكالات الإغاثة تواجه عقبات بسبب الهجمات المستمرة من قبل بوكو حرام (المسلحة)، كما تؤثر أيضا العمليات التي يقوم بها الجيش النيجيري على إمكانية الوصول”.

وفي الصومال، تحدث الأمين العام إن “أكثر من 6 ملايين شخص يعتمدون على المعونة الإنسانية من أجل بقائهم على قيد الحياة، وتواجه وكالات الإغاثة وشركاؤها الصراع وانعدام الأمن والطرق الموقوفة والبيروقراطية غير الضرورية”.

وكشف عن “مقتل 4 من عمال الإغاثة فى الأشهر الثمانية الأولى من هذا العام (بالصومال)، وتعرضت منظمات الإغاثة لأكثر من 100 حادثة عنف ولا تزال أجزاء كبيرة من جنوب ووسط الصومال تحت سيطرة حركة الشباب أو نفوذها”.

وفي جنوب السودان، أكد غوتيريش، أن “انعدام الأمن الغذائي الشديد ارتفع إلى مستويات لم يسبق لها مثيل (دون ذكر أرقام)، وقتل 19 عاملا في مجال الإغاثة منذ كانون ثاني/يناير، فضلا عن نهب قوافل الإمدادات الإنسانية بشكل منتظم”.
وتشهد دولة جنوب السودان، حربا أهلية بين القوات الحكومية وقوات تابعة للمعارضة المسلحة منذ نهاية 2013، ما أدى إلى تشريد مئات الآلاف بين نازح ولاجئ، ومقتل المئات، ولم تفلح جهود دولية وإقليمية في إنهاء تلك الحرب حتى يومنا هذا.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مصدر الخبر : غوتيريش يطالب أطراف الصراع اليمني بالسماح بالوصول الإنساني : الاناضول