التخطي إلى المحتوى
أردوغان: نقدم دعمًا وضمانات لجذب رأس المالي الدولي إلى تركيا

في أردوغان: نقدم دعمًا وضمانات لجذب رأس المالي الدولي إلى تركيا، تم يومنا هذا تناول خبر أردوغان: نقدم دعمًا وضمانات لجذب رأس المالي الدولي إلى تركيا.
نقدم لزوارنا الكرام انباء عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا أردوغان: نقدم دعمًا وضمانات لجذب رأس المالي الدولي إلى تركيا، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع الاناضول .
وتحدث موضوع أردوغان: نقدم دعمًا وضمانات لجذب رأس المالي الدولي إلى تركيا، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.

أنقرة/ ألب أوزدن/ الأناضول

تحدث الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن” كل جهودنا تنصب في سبيل دفع رأس المال الدولي للاستثمار في تركيا، لذلك نقدم كافة أشكال الدعم والضمانات اللازمة”.

جاء ذلك في كلمة بافتتاح السنة التشريعية الجديدة بالبرلمان، يومنا هذا الإثنين، أشار خلالها إلى أنه أولى أهمية خاصة للاقتصاد خلال جميع الفترات التي تولى فيها مسؤولية القيادة، كرئيس للحكومة ورئيس للجمهورية.

كما أضاف: “خلال إنماء وإغناء تركيا ثلاثة أضعاف ونصف الضعف، ضمنا استفادة كافة فئات شعبنا من ذلك، كما أننا كبلد يعمل ويستثمر وينتج ويصدّر ويوظف، وضعنا نموذجًا حديثًا للتنمية”.

ولفت إلى أن البلاد شهدت خلال الأعوام الخمسة الأخيرة أحداثًا هامة وكبيرة وتاريخية متتالية. مبينًا أن “مرحلة الكفاح المستمرة التي مرت البلاد بها أظهرت مرة أخرى الحاجة لأن نكون أقوى”.

وشدد أن الشعب التركي قدم الكثير من التضحيات ووفر الدفع لذلك الكفاح من خلال إبدائه شجاعة كبيرة عند الضرورة، وأنه تخلص ممن يفكرون بطريقة قاصرة، ومن يتصرفون بلا مسؤولية، ومن ذهبوا ضحية أطماعهم ومن تبعوا أهوائهم.

كما ذكر أن الفترة الحساسة التي يعيشها اقتصاد البلاد، تحول إلى اختبار ووسيلة أكبر للتمييز بالنسبة للجميع، قائلًا: “نحن أفضل من يعلم ماهي الإصلاحات التي تحتاجها تركيا في المجال الاقتصادي، ومن الواضح تمامًا أن الأحداث التي نعيشها منذ فترة والتي تسببت بارتفاع قيم الصرف، لا علاقة لها بالواقع الاقتصادي لبلدنا ونواحي القصور فيه”.

ولفت أردوغان إلى أن الإدارة الأمريكية دخلت في طريف خاطئ عبر العمل على حل المشاكل السياسية والقانونية بين البلدين بلغة التهديد والابتزاز عوضًا عن الحوار.

وبيّن أن أسلوب الإدارة الأمريكية الرامي إلى جعل تركيا تدفع الثمن يلحق الضرر الأكبر بالولايات المتحدة على المديين المتوسط والبعيد.

كما أوضح الرئيس التركي أن الولايات المتحدة التي أشعلت حربًا تجارية مع الكثير من البلدان في مقدمتها الصين والاتحاد الأوروبية، فقدت مصداقيتها تمامًا من خلال الممارسات الإضافية تجاه تركيا.

وأردف: “بعد ما حدث معنا، لم يعد من الممكن لأي بلد في العالم أن ينظر بثقة إلى مستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة”.

وأكد أن الاقتصاد التركي من القوة بحيث لا ينهار أمام مثل تلك التهديدات والهجمات، وأن الغموض الذي تسبب به ارتفاع قيم الصرف بدأ ينقشع رويدًا رويدًا.

وتحدث: “لا نقدم أي تنازل مهما صغر حجمه على صعيد انضباط الميزانية، ونقدم على الخطوة تلو الأخرى من أجل تعزيز صورة بلدنا في الأسواق الدولية”.

وشدد على أنهم “ينفذون البرامج الرامية إلى تعزيز توازنات الاقتصاد في جميع المجالات بدءًا من التمويل وحتى الاستثمارات، وأن البرنامج الاقتصادي الجديد هو أحد أهم هذه الخطوات”.

ونوه أردوغان إلى أنهم يعلمون جيدًا المشاكل التي يعاني منها الشعب من صناعيين وتجار وحرفيين وعاملين بالقطاع الزراعي، وأنهم يتابعون عن كثب ما يعايشه من يعانون من التضخم والفائدة وأسعار الصرف ومن يواجهون صعوبة في تدبير أعمالهم.

كما أضاف بهذا الصدد: “لذا ندرك مدى أهمية وإلحاح سلسلة المشاكل التي أدت إليها الضائقة المالية الناجمة عن تقلص مجال المناورة أمام قطاعنا المصرفي، ولدينا تحضيرات وبرامج تهدف إلى حل جميع هذه المشاكل”.

وتعهد أردوغان بعدم ترك الصناعيين والتجار والعمال والمواطنين تحت رحمة المرابين عديمي الضمير والأخلاق، والانتهازين الذين يظهرون في أيام الرخاء ويختفون وقت الشدة.

وأكد أنهم سيتخذون وينفذون كل التدابير اللازمة دون التخلي عن مبادئ اقتصاد السوق الحر، وأنهم أعدوا برنامجًا اقتصاديًّا حديثًا مبنيًّا على التوازن والانضباط والتغيير.

وشدد أنهم عازمون على دفع تركيا للارتقاء من حديث عبر فكر اقتصاد يوسع ويسهل فرص الاقتراض ويشجع على الاستثمار ويمنح الأولوية للإنتاج والتوظيف والتصدير.

ودعا أردوغان الشعب لأن يتحلى بالصبر وأن يثق ببلده وإدارته. معربًا عن ثقته بأن كل شيء سيكون أسهل من الآن فصاعدًا.


مصدر الخبر : أردوغان: نقدم دعمًا وضمانات لجذب رأس المالي الدولي إلى تركيا : الاناضول