أعرب ضيوف خادم الحرمين للحج عن إعجابهم برؤية المملكة 2030 لما تتضمنه من محاور وآليات سوف تزيد من عملية نمو بلاد الحرمين بشكل سريع لتصل بذلك إلى مصاف الدول المتقدمة، والتي تنعكس أيضا على خدمة الحجاج وأداء مناسكهم بشكل أفضل وأيسر.

جاء ذلك خلال لقاء تعريفي عقدته وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة في الأمانة العامة لبرنامج ضيوف العاهل السعودي للحج والعمرة عن رؤية المملكة، مع عدد من الضيوف الذين قدموا هذا العام لأداء مناسك الحج والعمرة.

وأدار اللقاء المستشار بمكتب تحقيق الرؤية بالوزارة عبدالمحسن المجحم الذي تحدث بشكل مفصل عن المحاور الثلاثة للرؤية، وهي المجتمع الحيوي والاقتصاد المزدهر والوطن الطموح، مبينا أن هذه المحاور تتكامل وتتسق مع بعضها في سبيل تحقيق أهداف الرؤية وتعظيم الاستفادة من مرتكزاتها.

وأشار إلى أن هذا المحور الأول يهتم ببناء مجتمع حيوي، يعيش أفراده وفق المبادئ الإسلامية ومنهج الوسطية والاعتدال، معتزين بهويتهم الوطنية وفخورين بإرثهم الثقافي العريق، في بيئة إيجابية وجاذبة، تتوفر فيها مقومات جودة الحياة للمواطنين والمقيمين، ويسندهم بنيان أسري متين ومنظومتا رعاية صحية واجتماعية ممكنتان.

وبين أن المحور الثاني “الاقتصاد المزدهر” تركز الرؤية فيه على توفير الفرص للجميع، عبر بناء منظومة تعليمية مرتبطة باحتياجات سوق العمل، وتنمية الفرص للجميع من رواد الأعمال والمنشآت الصغيرة إلى الشركات الكبرى.

وعن المحور الثالث أشار المجحم إلى أن الرؤية تركز فيه على القطاع العام، برسم ملامح الحكومة الفاعلة من خلال تعزيز الكفاءة والشفافية والمساءلة وتشجيع ثقافة الأداء لتمكين موارد وطاقات المملكة البشرية، وتهيئة البيئة اللازمة للمواطنين وقطاع الأعمال والقطاع غير الربحي لتحمل مسؤولياتهم وأخذ زمام المبادرة في مواجهة التحديات واقتناص الفرص.

وأفاد بأن المملكة سوف تعتمد الرؤية كمرجعية عند اتخاذ القرارات، للتأكد من مواءمة المشاريع المستقبلية مع ما تضمنته محاور الرؤية وتعزيز العمل على تنفيذها.

إلى ذلك اكتمل وصول 5300 حاج وحاجة من ضيوف برنامج العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز للحج والعمرة الذين أمر باستضافتهم هذا العام على نفقته الخاصة، ضمن برنامج الاستضافة الذي تشرف عليه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

وأوضح الأمين العام للبرنامج عبدالله المدلج أن البرنامج يلقى الدعم الكبير والمتواصل من لدن خادم الحرمين حتى أضحى البرنامج علامة بارزة في البذل والعطاء.

ضيوف برنامج خادم الحرمين لهذا العام

  • 1300 حاج وحاجة من 94 دولة

  • 1000 من ذوي شهداء فلسطين

  • 1500 من ذوي شهداء الجيش الوطني اليمني والقوات السودانية المشاركة في عاصفة الحزم وإعادة الأمل

  • 1000 من ذوي شهداء رجال الجيش والشرطة المصريين

  • 500 من جمهورية غينيا بيساو