جدد إعلان شركة «أبل» عبر مؤتمرها السنوي التساؤلات حول الجيل الحديث من شرائح «eSIM» والذي تعتزم استخدامها مع هواتفها الجديدة iPhone Xs و iPhone Xs Max وiPhone RX، حيث أكد الخبير التقني فيصل السيف وجود هذه التقنية منذ زمن، ولكنها مدعومة من قبل بعض الدول، حيث بدأت شركة «google

» قبل عامين بالعمل على هذه التقنية، والتي تتميز بسرعة تغيير الرقم ومزود الخدمة وعدم فقدان الشريحة وتقليص حجم الجهاز.

وأوضح السيف أن هذه التقنية تتيح للمستهلك تغيير المشغل دون تغيير الشريحة، حيث يمكن لمزودي الخدمة تفعيل خدمتها على هاتف العميل دون تزويده بالشريحة التقليدية، وذلك من خلال طرق عدة أبرزها عبر مواقع مزودي الخدمة والتي تمكنه من اختيار الباقة المطلوبة ومن ثم تفعيل رقم حديث على شريحة «eSIM» والتي تكون مدمجة في الجهاز الداعم لتلك التقنية والذي تقدمه شركات الهواتف.

وحول تأخر تفعيل هذه التقنية في المملكة نبه المختص التقني محمد الشهري إلى أن هناك عددا من الإجراءات تأخذ وقتا إلى حين تكوين البنية التحتية التي تخدم هذه التقنية من خلال هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لاعتمادها على مزودي الخدمة في المملكة.

من مزايا التقنية الجديدة بحسب الشهري:

  • التقليل من حجم الجهاز بدلا من وجود مدخلين للشريحة
  • عدم ضياع الشريحة كونها مدمجة وغير متحركة
  • سرعة تغيير الرقم ومشغل الخدمة