يستهدف قطار المشاعر في موسم الحج الحالي نقل 350 ألف حاج عبر أكثر من 1000 رحلة خلال سبعة أيام، ويقدم خدمات التفويج لنحو 72 ألف حاج في الساعة.

ويعد القطار واحدا من المشروعات الحيوية التي نفذتها المملكة خلال الأعوام الماضية في المشاعر المقدسة، رابطا بين جنوب شرق مشعر عرفات وجنوب غرب مشعر منى (منطقة الجمرات)، عبر مشعر مزدلفة بمسار يبلغ نحو 20 كلم في إنشاءات مرتفعة على أعمدة في الجزر الوسطية للطرق.

ويشتمل المشروع على 9 محطات مرتفعة عن الأرض بطول 300 متر لكل محطة، ويتم الوصول إلى أرصفة القطار عن طريق منحدرات ومصاعد وسلالم عادية وكهربائية، وبوابات أوتوماتيكية تفصل بين القطار ومناطق التحميل ومناطق الانتظار، وتتميز بتقنية الاستشعار عن بعد للتعرف على حاملي التذاكر التي تباع للشركات والمؤسسات فقط، ولا يمكن بيعها للأفراد لأهداف تنظيمية، فيما يجري تفويج الحشود إلى المحطات في مسارات محددة إلى مناطق الانتظار أسفل المحطات التي تستوعب 3000 حاج.

ويمر القطار عبر المحطات الموزعة في عرفات ومزدلفة ومنى، بثلاث محطات لكل مشعر، حيث يمر بثلاث محطات مختلفة في مشعر عرفات، ويمر بعدها بثلاث محطات أخرى في مزدلفة، ثم يتوقف في المحطة الأولى في أول مشعر منى، ثم في وسطه، فيما تصل محطته الأخيرة إلى الطابق الرابع في منشأة جسر الجمرات.

ويبدأ مساره من محطة الجمرات، مارا بمشعر منى، ثم إلى مزدلفة، ومنها إلى عرفات، بسرعة تتراوح بين 80-120 كلم في الساعة، ويسير دون سائق، بواسطة أنظمة آلية للتشغيل يتم التحكم بها عن طريق مركز التشغيل والمراقبة، ويصل ارتفاعه عن الأرض إلى 45 مترا عند الجمرات، وجرى إنشاؤه بأرقى المواصفات على أعمدة خرسانية في الجزيرة الوسطى للطريق، وبني بهذه الطريقة لتستغل المساحات الأرضية في نصب خيام الحجاج.

عن قطار المشاعر

17

قطارا

204

عربات مكيفة بطول 300 متر

300

حاج تستوعبهم كل عر بة