أبدى عدد من الأطباء السعوديين العاملين في مستشفيات وزارة الصحة وأخرى جامعية تابعة لوزارة التعليم وفي مدن طبية استعدادهم للتعاون مع جامعة شقراء لتدريس مقررات في كلية الطب، كل بحسب تخصصه، في حال وافقت جهات عملهم على ذلك، ويأتي ذلك امتدادا لردود الفعل التي تلت تصريح مدير جامعة شقراء الدكتور عوض الأسمري في رده على استفسار لأحد الطلاب المستجدين في الكلية الصحية بالجامعة عن سبب خلوها من الأكاديميين السعوديين، والذي حصل صدى وردود فعل واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكد الأطباء استعدادهم للتدريس في تخصصات طب الأطفال، والباطنية، وجراحة المخ والأعصاب وطب الأسرة، والطب الوقائي والوبائيات، وأغلبهم يقيمون في الرياض التي تبعد عن شقراء نحو ساعتين.

ووصف عضو هيئة تدريس طب المجتمع رئيس لجنة زمالة الطب الوقائي الدكتور محمود عبدالرحمن في حسابه الرسمي على تويتر مبادرة الأطباء للتعاون مع الجامعة بالجميلة، ولكنه استدرك بأن الأفضل أن تتعاون الجامعة مع المنشآت الصحية الكبرى التي يتوفر بها استشاريون وبنية تحتية للتدريس كالمستشفيات التعليمية، التي تستطيع توفير عناصر بديلة في حال الاعتذار أو حدوث طارئ.