صب حاج مصري جام غضبه على الإرهاب الذي أفقده أخاه وثلاثة من أبنائه في حادثة واحدة، بلغ عدد ضحاياها 305 شهداء بينهم 27 طفلا، وإصابة 128 آخرين.

وتحدث الحاج مصطفى سلامة البالغ من العمر 64 عاما عن قصة دارت أحداثها قبل نحو عام وتحديدا أثناء صلاة الجمعة في 24 نوفمبر 2017 بالروضة شمال سيناء، ليصبح ذلك الهجوم على المصلين في مسجد الروضة هو الأكثر دموية في تاريخ جمهورية مصر.

ويضيف الحاج مصطفى الذي يتواجد هذه الأيام ضيفا ببرنامج العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز للحج والعمرة ضمن أسر شهداء ومصابي الجيش والشرطة المصرية لأداء فريضة الحج، أن مكرمة الملك بعثت في نفسه مشاعر الغبطة والسرور لما يقدمه الملك سلمان للمسلمين جميعا ولمصر على وجه الخصوص، ودائما تثبت المملكة العربية السعودية قيادة وشعبا أنها مع جمهورية مصر في كل وقت وحين.

وبين أن اختياره ضمن ضيوف الملك «خفف مصابي فيمن فقدت قبل أقل من عام، وهذا ليس مستغربا على قائد الأمة الإسلامية الذي يقف معنا في كل وقت وحين».