الرئيسية / الاخبار السعودية / خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا

خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا

في خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا، تناقل يومنا هذا في السعوديه خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع المواطن.
وتحدث موضوع خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.
أقام العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ في الديوان الملكي بقصر منى يومنا هذا، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، حفل الاستقبال السنوي لأصحاب الفخامة والدولة، وكبار الشخصيات الإسلامية، وضيوف العاهل السعودي، وضيوف الجهات الحكومية، ورؤساء الوفود ومكاتب شؤون الحجاج الذين أدوا فريضة الحج هذا العام.وفي بداية الحفل صافح العاهل السعودي ـ رعاه الله ـ فخامة الرئيس الحسن واتارا رئيس جمهورية كوت دي فوار ودولة نائب رئيس جمهورية غانا الدكتور محمود بأومييا ودولة نائب رئيس جمهورية صوماليلاند عبدالرحمن عبدالله إسماعيل زيلعي ومعالي رئيس وزراء جمهورية كوت دي فوار امادو غون كوليبالي ودولة رئيس الوزراء الشيشاني مسلم ختشييف ورئيس مجلس النواب الشيشاني محمد داودوف ومعالي رئيس مجلس النواب بجمهورية أفغانستان الإسلامية عبدالرؤوف إبراهيم ومعالي وزير الدفاع الليبي أوحيدة نجم ومعالي وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري ومعالي مدير مكتب الرئيس المكلف بالدفاع بجمهورية القمر المتحدة يوسف محمد علي ونائب الرئيس المكلف بوزارة النقل بجمهورية القمر المتحدة عبدالله سيد سروما ونائب الرئيس المكلف بوزارة الزراعة والصيد والبيئة والعمران بجمهورية القمر المتحدة مستدران عبده ومعالي وزير الدفاع السوداني الفريق الأول ركن عوض محمد بن عوف ورئيس الحزب الحاكم والمسؤول الأول عن الحج في جمهورية موريشيوس شوكت سودهن ومفتي جمهورية جمهورية مصر العربية فضيلة الدكتور شوقي إبراهيم علام وكبار المسؤولين في عدد من الدول الإسلامية .
ثم بدئ الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم.وقد ألقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ كلمة بهذه المناسبة تحدث فيها :بسم الله الرحمن الرحيمالحمد لله رب العالمين القائل في كتابه الكريم ” ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب ”والصلاة والسلام على نبينا محمد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين ..إخواني حجاج بيت الله الحرامإخواني المسلمين في كل مكانأيها الإخوة الحضورالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته :أرحب بكم، وأهنئكم بعيد الأضحى المبارك، سائلا المولى عز وجل أن يكتب لحجاج بيت الله الحرام حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً، وأحمده سبحانه على ما منّ به على ضيوف الرحمن من أداء هذا الركن العظيم من أركان الإسلام بيسر وأمن وراحة وطمأنينة ملبّين دعوة الباري في قوله جل وعلا ” فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام” .أيها الإخوة الكراملقد شرف الله المملكة العربية السعوديه بخدمة الحرمين الشريفين، ورعاية أمور قاصديهما، والسهر على أمنهم وسلامتهم وراحتهم، ولقد أعطته كل العناية والاهتمام، منذ أن أسس أركانها الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ ، ومن بعده ملوك هذه البلاد ـ رحمهم الله جميعاً ـ .وسنواصل ذلك بإذن الله، لإيماننا العميق بأن خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والمعتمرين والزوار، والقيام على شؤونهم وتيسير أدائهم لمناسكهم واجب علينا وشرف عظيم لنا نفخر ونعتز به .أيها الإخوة والأخواتإن المملكة العربية السعوديه التي تضم في جنباتها قبلة المسلمين، ومسجد نبيه صلى الله عليه وسلم وانطلاقاً من مكانتها الإسلامية ودورها الإقليمي والدولي تؤكد موقفها الثابت في محاربة الإرهاب والتطرف واجتثاثه بكافة أشكاله وصوره والتمسك برسالة الإسلام السمحة والحرص على لم الشمل الإسلامي وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم أجمع .أسأل الله العظيم أن يتقبل من إخواننا الحجاج حجهم ونسكهم، وأن يوفقنا جميعاً لما فيه صلاح الإسلام والمسلمين، إنه سميع مجيب، وكل عام وأنتم بخير.والسلام عليكم ورحمةالله وبركاته .إثر ذلك ألقى معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن رفع فيها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ولحجاج بيت الله الحرام وللعالم أجمع بعيد الأضحى المبارك ، سائلا المولى عز وجل أن يعيده على الجميع بالرخاء والازدهار والأمن والأمان .واخبر ” نحمد الله على أن من على حجاج بيت الله الحرام بإتمام الركن الأعظم من أركان الحج والوقوف على صعيد عرفات الطاهر ، ملبين حامدين شاكرين الله على ما من عليهم بطمأنينة وخشوع متضرعين إليه بالدعاء تحفهم عناية الله في جو روحاني ، تجلت فيه عدالة وسماحة وإنسانية الإسلام ، في يوم يحمل عنوان السلم والسلام من أرض السلام ، ونحمده جل وعلا أن مكنهم من ذكر الله عند المشعر الحرام ، وهاهم يومنا هذا في مشعر منى يقضون أيام التشريق ، فرحين مستبشرين بما أتاهم الله من فضله “.كما أضاف ” فكما وجهتم يا العاهل السعودي وتابع سمو ولي العهد الأمين فإن أبناء المملكة العربية السعوديه ، مدنيين وعسكريين من القطاعين الحكومي والأهلي ومن معهم من آلاف المتطوعين ، يبذلون أقصى الجهود لخدمة ضيوف الرحمن والسهر على راحتهم خلال مسيرتهم في أداء النسك ، يواصلون هذا الواجب العظيم متضامنين ملتفين حول قيادتكم الرشيدة في عمل دؤوب لا يتوقف ، فالمملكة العربية السعوديه ومنذ أن تأسست على يد المؤسس الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ تتشرف بتقديم الخدمات وتهيئة المشاريع العظيمة لراحة وطمانينة وأمن حجاج بيت الله الحرام ، ولا يزال التحديث مستمرا لأليات العمل والتطوير والاتقان وتوفير أحدث التقنيات للعناية بمنظومة الحج والعمرة ” .وأكد معالي وزير الحج والعمرة أن المملكة العربية السعوديه تفخر باحتضان وخدمة أكثر من 150 مليون حاج ومعتمر خلال العشر سنوات الماضية من مختلف أرجاء المعمورة ومن أكثر من 100 جنسية، وصل منهم سبعة ملايين معتمر لهذا العام ، إضافة إلى ما يقارب من مليوني حاج يؤدون الآن مناسكهم .واخبر ” نعمل بتوجيهات من العاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز على الاستعداد لاستقبال وخدمة أكثر من 300 مليون مسلم خلال العشر سنوات القادمة ، فمرحبا بكم ضيوفا للرحمن في بلد الحرمين مملكة الإنسانية المملكة العربية السعوديه ” .ولفت النظر إلى أن ندوة الحج الكبرى التي عقدت هذا العام بعنوان ” شرف المكان والزمان في طمأنينة وأمان ” جسدت ما توفره المملكة العربية السعوديه لضيوف الرحمن من أمن وأمان وخدمات براحة وطمأنينه ، حيث تمثل الندوة المشروع الثقافي الحضاري الذي يلتقي فيه علماء المسلمين في موسم الحج ، لتعزيز التلاحم والتواصل بين علماء ومفكري الأمة ، مبينا أن الندوة تناولت في بحوثها وحواراتها الدعوة للاعتدال والوسطية ، والبعد عن التطرف والغلو والفئوية والحزبية في الخطاب الإسلامي ، ودعت إلى تعزيز قيم التسامح ، وترسيخ الحوار والدعوة لتعزيز التواصل بين علماء المسلمين والتفرغ لغايات الحج الكبرى ومقاصده العليا .وفي ختام كلمته سأل معاليه الله أن يديم على العاهل السعودي الصحة والعافية والتوفيق والتمكين وأن يجري على يديه ـ أيده الله ـ الخير لخدمة قاصدي بيت الله الحرام ، وأن يديم على هذه البلاد الأمن والأمان .عقب ذلك ألقى معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى ، كلمة تحدث فيها :” يسعدُ حجاج بيت الله الحرام، في مؤتمرهم السنوي الكبير، عبر هذا الجمع الميمون، وقد حفتهم السكينة،وشملتهم بفضل الله وعونه الخدمات الجليلة التي اضطلع بها العاهل السعودي ، فكانت شرفا ومسؤولية تؤكد دوما أن للأمم من تاريخ قادتها عناوين، في تواصل إسلامي، أثبت تاريخه الموثق ، أن هذه البقاع الطاهرة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله – ومن بعده أبنائه البررة في عهدة رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه .وبين أنه في إطار رابطة العالم الإسلامي، مظلة الشعوب الإسلامية وجامعتهم بحسب نظامها ،وعملها يواصل الأفق الشرعي قيمه الرفيعة، ليترجم عالمية ديننا الحنيف الذي انسجم عبر قرونه المضيئة مع السياقات كافة، فأعطت مرونته المشروعة لكل حكمه .وأكد معاليه أهمية متابعة تحصين الوعي الإسلامي ليضع نفسه أمام صحة التشخيص، سالكاً جادة الإسلام التي تؤكد نصوصها أنه ليس في التدين الإسلامي إلا منهج وحزب واحد يشمل المسلمين كافة دون عبث التصنيف ولا تفريق الإقصاء ،مع الرحابة بالافق العلمي وتعدده وهو ما اقتفت منهجه القويم رابطة العالم الإسلامي عبر برامجها ومبادراتها وحواراتها حول العالم ،حتى استطاعت – بحمد الله – معالجة واحتواء حالات من أصوات الكراهية ضد الإسلام التي اخترقها الجهل والأغراض مستغلاً منطقة فراغ واسعة وطويلة .وأوضح الدكتور العيسى ،أن الطموح الإسلامي بمنهجه الصحيح يكون مستمراً على منصة النجاح والثقة به في التعامل مع المتغيرات بتأسيس راسخ ، يعكس قيم الدين الحنيف ،والأمة الإسلامية ولادة للخير والعطاء الوفير ، ولا تزال – بحمد الله – على هذا الهدي.واخبر :” من خلال هذه الشعيرة المباركة تتجلى صور من ذلك مفعمة بالروح بقدر هممها العالية ، وعزائمها الصادقة،وفق ترتيب محكم ، ومظلة قبلتها الجامعة “.ورفع معالي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ،لخادم الحرمين الشريفين، تثمين وتقدير الفعاليات الإسلامية من علماء ومفكرين لجهوده – أيده الله – في إيضاح وسطية الإسلام ،والمنازل القوية بل والاستثنائية في محاربة التطرف والإرهاب حتى أصبحت المملكة العربية السعوديه في هذا منصة عالمية ومثابة للجميع فكان قول المولى جل وعلا ( بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ ) .وسأل معاليه المولى عز وجل، أن يجزي العاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على ما قدما ويقدمان للإسلام والمسلمين والإنسانية جمعاء، وأن يتقبل من حجاج بيت الله نسكهم ويغفر ذنبهم .عقب ذلك ألقى رئيس الشؤون الدينية التركية الاستاذ الدكتور علي أرباش كلمة رؤوساء مكاتب شؤون الحجاج هنأ فيها العاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ” بمناسبة عيد الأضحى المبارك نيابة عن رؤساء ووفود الدول الإسلامية ، سائلا الله تعالى أن يعيده على الأمة الإسلامية وهي بصحة وعافية ويمن وبركة .ونقل لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين ـ رعاهما الله ـ تحيات فخامة الرئيس رجب طيب أردوغان رئيس جمهورية تركيا محملة بأعلى أيات التهاني بمناسبة نجاح حج هذا العام 1439هـ بفضل من المولى عز وجل ، بعد أن تحقق لضيوف الرحمن أداء مناسكهم بكل يسر وطمأنينة بمتابعة ورعاية من العاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين ” حفظهما الله ” وذلك بتوفير كل الإمكانات المادية والبشرية والجهود المبذولة والارتقاء بمستوى الخدمات لأكثر من مليوني حاج منذ وصولهم حتى مغادرتهم إلى بلدانهم سالمين غانمين .واخبر ” لقد أثبتت قيادتكم الحكيمة وتوجيهاتكم الرشيدة للعالم وعزمكم الصادق في المضي قدما لخدمة ورعاية الرحمين الشريفين وأن ما يشهده الحجيج عاما بعد عام من تطور في مشروعات توسعة الحرم المكي الشريف والمسجد النبوي والمشاعر المقدسة وتهيئة كل المتطلبات التي تسهل للحجاج والمعتمرين والزائرين أداء شعائرهم بكل يسر وسهولة وأمن وأمان خير دليل على ذلك ” .وأفاد أن الله اختص بلاد الحرمين قبلة المسلمين بشرف هذا التجمع الإسلامي وما يعقد فيه من ندوات ومؤتمرات تحت رعاية العاهل السعودي الكريمة وتخدم قضايا الأمة الإسلامية وذلك بترسيخ الحوار الفكري بين المذاهب الإسلامية .كما أضاف رئيس الشؤون الدينية التركية ” نحن الآن في أمس الحاجة لتحقيق المزيد من الترابط والتأخي والتعارف بين أبناء الأمة الإسلامية لأن الحج عرفة أي التعارف لقول الله سبحانه وتعالى ” يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ ” ” .وتابع قائلا ” ونحن في خير أرض الله وأحب أرض الله إلى الله وأفضلها وأعظمها حرمة لقول النبي صل الله عليه وسلم في خطبة الوداع ( يا أيها الناس ألا إن ربكم واحد وإن أباكم واحد ألا لا فضل لعربي على أعجمي ولا لعجمي على عربي ولا لأحمر على أسود ولا أسود على أحمر إلا بالتقوى ، هل بلغت ؟ قالوا : بلغ رسول الله صل الله عليه وسلم ، ثم تحدث : أي يوم هذا ؟ قالوا : يوم حرام ، ثم تحدث : أي شهر هذا ؟ قالوا : شهر حرام ، تحدث : ثم تحدث : أي بلد هذا ؟ قالوا : بلد حرام ، تحدث : فإن الله قد حرم بينكم دمائكم وأموالكم وأعراضكم كحرمة يومكم ، هذا في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ، أبلغت ؟ قالوا : بلغ رسول الله صل الله عليه وسلم ، تحدث ” ليبلغ الشاهد الغائب ” .وسأل الله أن يعين ويوفق العاهل السعودي وسمو ولي عهده الأمين ورجالات المملكة وسائر ولاة المسلمين لما يحبه ويرضاه ، وأن يحفظ الحرمين الشريفين وهذه البلاد وجميع بلاد المسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن ، وأن يهدي المسلمين في كافة المعمورة إلى سبل الرشاد .ودعا الله أن يجعل هذا الحج حجا مبرورا وسعيا مشكورا وذنبا مغفورا وعملا مقبولا وأن يرد ضيوفه وفوده إلى ديارهم سالمين غانمين .حضر الحفل ، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، وصاحب السمو الأمير خالد بن فهد بن خالد، وصاحب السمو الملكي الأمير طلال بن سعود بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله بن مساعد، وصاحب السمو الأمير الدكتور خالد بن فيصل بن تركي وكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي، وصاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز وصاحب السمو الأمير فيصل بن سعود بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي العبدالله الفيصل، وصاحب السمو الأمير الدكتور بندر بن سلمان بن محمد، وصاحب السمو الملكي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام بن عبدالعزيز مستشار العاهل السعودي، وصاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن مساعد، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج والزيارة، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن ممدوح بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن عبدالله بن فيصل، وصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن خالد الفيصل نائب أمير منطقة المدينة المنورة، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز المستشار في الديوان الملكي، وصاحب السمو الأمير فيصل بن محمد بن سعد وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة المساعد للحقوق، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا، وصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن بندر بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة مكة المكرمة، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان بن عبدالعزيز المستشار بالديوان الملكي، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فيصل بن عبدالمجيد، وصاحب السمو الملكي الأمير تركي بن فيصل بن عبدالمجيد، وصاحب السمو الأمير فيصل بن خالد بن بندر، وصاحب السمو الأمير خالد بن بندر بن سلمان، وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن فهد بن تركي بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الجوف، وصاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني .

مصدر الخبر : خادم الحرمين : خدمة ضيوف الرحمن واجب علينا وشرف عظيم لنا : المواطن