حذرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، أعضاء مجلس النواب من أنهم إذا لم يوافقوا على اتفاقها للخروج من الاتحاد الأوروبي بعد رفضهم له مرتين، فإن عملية الخروج قد تواجه تأجيلاً طويلاً، وقد تشمل المشاركة في انتخابات مجلس النواب الأوروبي.

وحددت رئيسة الوزراء لأنصار الخروج من الاتحاد مهلة واضحة، إما التصديق على الاتفاق الذي توصلت إليه بحلول قمة المجلس الأوروبي في 21 مارس الجاري، أو مواجهة تأجيل لعملية الخروج لما بعد 30 يونيو المقبل، وهو ما سيفتح الباب أمام احتمال فشل عملية الانفصال برمتها.

كما حذرت ماي، من أن بريطانيا سوف تكون مضطرة للمشاركة في انتخابات مجلس النواب الأوروبي، المتوقعة في نهاية مايو القادم، إذا جرى تمديد محادثات الخروج لفترة أطول.