فوجئت بعض طالبات جامعة طيبة بإلغاء حافلات الأحياء التي توصلهن للكليات داخل المدينة المنورة.

وطبقا لمعومات حصلت عليها «مكة» فإن عقد الشركة المشغلة للحافلات بقيمة تجاوزت 37 مليون ريال ومدته 5 سنوات، ونص على توفير 22 حافلة لنقل طالبات الأحياء داخل المدينة المنورة لكلياتها والمدينة الجامعية.

وذكرت المعلومات أن الحافلات كانت تنقل نحو 60% من الطالبات، وأنه لمعرفة سبب الإيقاف يتعين مراجعة إدارة الجامعة.

وطالبت سارة الجهني وريم المحمدي بضرورة إرجاع الحافلات لأن تكلفة النقل الخاص تتجاوز 500 ريال شهريا لتوصيل الطالبة للجامعة وكلياتها.

من جهته أكد مدير إدارة الحركة بالجامعة زكي الصاعدي على حسابه في تويتر أنه لا يوجد نقل للأحياء، فيما بعثت الصحيفة استفسارا للمتحدث الرسمي للجامعة حسن النجراني، ولكنها لم تتلق الرد حتى وقت إعداد هذا الخبر.