دشن مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الأستاذ الدكتور سليمان أبا الخيل، في مكتبه يومنا هذا ، نظام الترقيات العلمية الالكتروني الذي أعدته أمانة المجلس العلمي بالجامعة، بإشراف مباشر من وكالة الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، وبالتعاون مع وكالة الجامعة لخدمة المجتمع وتقنية المعلومات، وعمادة معلومات المعلومات.

وبين مدير الجامعة أن هذا النظام من الأنظمة الجديدة والذي يعنى بالعملية التعليمية والبحثية، وكذلك الارتقاء بمستوى الجامعة خصوصا في مجال التقنية والالكترونيات، مشيرا إلى أن هذا النظام يعد مطلبا مهما، ولا بد من العمل على تطبيقه على أرض الواقع ليستفيد منه منسوبو الجامعة على مختلف مستوياتهم وتنوع تخصصاتهم، لافتا إلى أن الترقيات العلمية التي يسعى إليها أعضاء هيئة التدريس هي من المطالب المهمة التي كانت الجامعة تعتمد فيها على إجراءات تقليدية كما هو الحال في كثير من المؤسسات، أما الآن فأصبحت هذه العملية في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية وفق نظام حديث مميز يسهل على عضو هيئة التدريس الترقية وإدخال المعلومات من خلاله.

وفي سياق متصل، قدم أمين عام المجلس العلمي بالجامعة الدكتور سامي الرسيني، شرحا مفصلا عن نظام الترقيات أوضح فيه أن طلبات الترقية العلمية تعد من الطلبات الأكثر حساسية لعضو هيئة التدريس، وأكثرها تفصيلا من حيث الدراسة والإجراء، فطلب الترقية العلمية تتم دراسته دراسة دقيقة ومفصلة في عدد من المجالس واللجان المختصة قبل عرضه على المجلس العلمي مرتين على الأقل في أغلب الحالات، مرة لإقرار كفاية النتاج العلمي المقدم للترقية لإرساله إلى المحكمين، ومرة أخرى لعرض قرارات المحكمين واتخاذ القرار العلمي بشأن منح الترقيات العلمية، مضيفا أن أمانة المجلس العلمي قررت وبإشراف مباشر من وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي، ورئيس المجلس العلمي، أن تبدأ عمل التحول الالكتروني لأعمال المجلس العلمي بإنشاء نظام الكتروني مفصل وخاص بطلبات الترقية العلمية، إيمانا منها بأنه سيساعد كثيرا في تقديم خدمات سريعة ودقيقة ومميزة وعالية الجودة لطالبي الترقية العلمية من أعضاء هيئة التدريس والإدارات المعنية، تتناسب مع مكانة الجامعة.

وأبان الدكتور الرسيني أن النظام يتميز عن غيره مما هو موجود في الجامعات الأخرى، بتفصيله وشموليته في الإجراءات التي ينفذها آليا، مؤكدا أنه قد حقق عددا من معايير ومتطلبات الجودة في العمل، فهو يقدم الخدمة باللغتين العربية والإنجليزية، ويتيح لعضو هيئة التدريس متابعة مراحل طلبه، تحقيقا لمبدأ الشفافية في العمل وتوفيرا لوقت عضو هيئة التدريس الذي يمضيه في مراجعة المجلس للسؤال عن طلبه، ويؤرشف النظام جميع المعلومات الخاصة بطلبات الترقية، ويقدم عددا من تقارير العمل التي تعين على تقويم أداء المجلس العلمي والجهات الإدارية المختلفة في معالجة طلبات الترقية العملية.

الص�?حة التالية >