استنكرت الجمعية المملكة للرفق بالحيوان حادثة قتل وسلخ حيواني النيص والضبع، وهما نادران، مشددة على أن قاتلي الحيوانين ارتكبوا جريمتين في آن واحد، وهما القتل بأسلوب قاس والتصوير.

وتحدث أمين عام الجمعية الدكتور منصور الخنيزان لـ”مكة” يومنا هذا ، إن هذا التصرف يعد اختراقا واضحا لقانون الرفق بالحيوان لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، والذي أقرته وعملت به المملكة بموجب مرسوم ملكي.

وأوضح أن هذه الحادثة تعد مجاهرة بالجناية التي ارتكبت، وسيتم التعامل معها بالعقوبات الرادعة والمستحقة على أفعالهم غير الإنسانية، كما أنها تندرج تحت نظام الجرائم المعلوماتية التي تسيء لسمعة المملكة محليا وإقليميا.

وعن موقف الجمعية حيال الحادثة أكد أنها ستسعى مع الجهات المعنية لتطبيق العقوبات المنصوص عليها نظاما بحق هؤلاء بالتنسيق مع جهات الاختصاص.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تداولت خلال الأيام الماضية مقطعا لسعوديين قتلوا حيواني النيص والضبع، وسلخوهما.