خلصت دراسة أجراها فريق بحثي سعودي ونشرت في مجلة طب الأسرة والمجتمع قبل أيام إلى أن 57.5% من الممارسين الصحيين يتعرضون للعنف أثناء ممارستهم لعملهم، وأن هذا العنف يشمل الشتم والسب، والصفع على الوجه باليد، والاعتداء بأدوات حادة.

وأكد رئيس الفريق عضو هيئة التدريس بكلية الطب في جامعة الملك خالد بأبها الدكتور سفر آل سليم للصحيفة أن الفريق البحثي مكون من 9 أفراد، بمشاركة عضو هيئة التدريس بالكلية الدكتور عبدالله السبعاني، وأخصائية الجراحة الدكتورة منى الخيري، و7 من الأطباء المقيمين وأطباء الامتياز.

ونوه إلى أنه لا فرق بين الممارسين الذكور والإناث من حيث تعرضهم للعنف، في حين كان تعرض الممارسين الصحيين غير السعوديين أكثر، كما كان العنف أكثر في أقسام الطوارئ وأقسام التنويم وخلال المناوبات الليلية، وأن من صدر منهم العنف غالبا المرافقون للمريض أو أقارب له بنسبة 60%، مبينا أن 60% من الممارسين المشمولين بالدراسة قالوا إن تعرضهم للاعتداء أثر على عملهم في يوم الاعتداء نفسه وفي الفترة التالية له، بحيث إما أنهم اضطروا لمغادرة مكان العمل في ذلك يومنا هذا أو أصبحوا أكثر حذرا لاحقا، أو اضطروا لمجاراة بعض المرضى أو أقاربهم باتخاذ إجراءات طبية غير ضرورية كمزيد من الفحوصات والتحاليل، مما كبد المنشأة الصحية الحكومية تكلفة أكبر.

وبين آل سليم أن أهم أسباب الاعتداء على الممارس الصحي بحسب الدراسة كانت قلة الوعي الصحي لدى المريض أو أقاربه بنسبة 57%، ومحاولتهم التدخل في القرار الطبي، وعدم القدرة على النقاش والتحاور، وقلة الكادر الطبي والحراسات الأمنية، وتعاطي بعض أقارب المريض مواد مخدرة.

وأشار إلى أن التوصيات شملت ضرورة حصول الممارسين الصحيين على تدريب عملي إضافة للتدريب النظري على كيفية التعامل مع جميع أشكال الاعتداء، وأيضا رفع مستوى الوعي العام في المجتمع بعقوبات الاعتداء على الممارسين الصحيين، وتسهيل وصول المريض للقنوات النظامية من خلال إدارة المستشفى لأخذ حقه في حال وجود تقصير أو الاشتباه بخطأ.

وشدد على أن نتائج الدراسة يمكن القياس عليها لما يتعرض له الممارسون الصحيون من اعتداء وعنف في المناطق الأخرى، وسبقت هذه الدراسة دراستان إحداهما في الرياض والأخرى في الأحساء وجاءت نتائجهما مقاربة.

الدراسة أجريت على 738 ممارسا صحيا في منتصف 2017

شملت العاملين في مستشفيين حكوميين في أبها:

  • مستشفى عسير المركزي
  • أبها العام
  • 10 مراكز صحية أولية
  • 69.9 % من عينة الدراسة سعوديون
  • 30.1 % غير سعوديين
  • 31 عاما متوسط أعمار عينة الدراس
  • فئات الممارسين الصحيين بين أطباء وتمريض وصيادلة

من نتائج الدراسة:

  • 55.9 % من العنف الذي تعرض له الممارسون لفظي كالسب والشتم
  • 32.9 % كان عنفا لفظيا وجسديا معا
  • 11 % من العنف كان جسديا

العنف الجسدي الذي تعرض له الممارسون الصحيون

  • 17 % الدفع
  • 13 % العض
  • 17 % التهديد بالإيذاء
  • 5 % التقييد واللكم
  • 6 % الاعتداء باستخدام أدوات حادة
  • 20 % من الممارسين تكرر تعرضهم للعنف 3 مرات فأكثر
  • 40 % تعرضوا له مرة أو مرتين
  • 60 % من المتعرضين للعنف غير سعوديين
  • 40 % سعوديون
  • 60 % تعرض كوادر التمريض للعنف