أظهرت قاعدة بيانات الإرهاب العالمي أن عدد الهجمات الإرهابية التي تسببت في وقوع قتلى في غرب أوروبا زاد في 2016 رغم التراجع الإجمالي في عدد الحوادث.

وبحسب البيانات المنشورة، بلغ عدد الهجمات التي تسببت في وقوع قتلى 30 هجوما في 2016 و23 هجوما في 2015 مقابل هجومين فقط في 2014 وخمسة في 2013.

لكن الهجمات الإرهابية صارت أكثر دموية، حيث بلغ متوسط قتلى الهجمات الإرهابية 27 شخصا في 2015 و2016، بينما كان المتوسط أربعة قتلى فقط سنويا على مدى السنوات الثلاث السابقة.

وكان أكثر الهجمات دموية في غرب أوروبا سلسلة هجمات متزامنة في باريس في نوفمبر 2015 تسببت في مقتل 130 شخصا وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها.

وتحدث خبراء إن تنظيم داعش المسؤول عن 7 من إجمالي 10 هجمات منذ 2012 صار يشجع أتباعه على استخدام السكاكين والمركبات بدلا من الأسلحة النارية والمتفجرات.

وأوضح مدير قسم الأمن الدولي في مؤسسة آسيا والمحيط الهادي للأبحاث ساجان جوهيل «هذا أمر مختلف تماما عن التهديد الذي شكله تنظيم القاعدة الذي كان مولعا بإيقاع أكبر عدد من القتلى وإسقاط الطائرات».

كما أضاف «ما يسعى إليه تنظيم داعش هو زيادة عدد الهجمات على أن تكون أقل تكلفة وأبسط».

عدد الهجمات
2016
30
2015
23
2014
2
2013
5

متوسط القتلى
27 شخصا

مسؤولية داعش
7 من إجمالي 10 هجمات منذ 2012