أخبار عاجلة
الرئيسية / الاخبار السعودية / ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية

ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية

في ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية، تناقل يومنا هذا في المملكة العربية السعودية ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية.
نقدم لزوارنا الكرام أخبار عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع المواطن.
وتحدث موضوع ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.
اوضحت نورة حمیدان التركي، ابنة السجین السعودي حميدان التركي، المعتقل بالولايات المتحدة الأمريكیة، تفاصیل أوضاع والدھا، بعدما تمكّنت مع أسرتھا من زيارته في محبسه مطلع سبتمبر الجاري.وتحدثت التركي، في سلسلة تغريدات عبر حسابھا بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، إن والدھا لم يستطع إخفاء ما مر به من صعوبات حینما التقى بھم، ورأوا في عینیه القلق والخوف، وكانت طريقة كلامه تشیر إلى الألم والتعب، وكان من الواضح أن صبره قد نفد.وأوضحت أن والدھا يتعرض لظروف صعبة في السجن، فذكر لھم أثناء اللقاء عدداً من المواقف التي يواجھھا يومیاً، فأي مشكلة تحدث في السجن يتھمونه بھا؛ كي يرموه في الحبس الانفرادي.وذكرت أن سجیناً توفي لكبر سنه، فاتھم السجناء والدھا، فتم وضعه تحت التحقیق، مبینة أنه إذا وضع في الحبس الانفرادي مرة أخرى، قد ينقل إلى أسوأ السجون في الولايات المتحدة، حیث لا يوجد فیه تواصل مع العالم الخارجي.ولفتت إلى أن وضع السجن الذي يمكث فیه والدھا مريب، مشیرة إلى أن موقفه القانوني أسوأ، فلم ير محامیه منذ عام كامل، لذلك يتسلط علیه السجانون.يذكر أن التركي يقضي عقوبة السجن في الولايات المتحدة منذ عام 2005؛ بتھمة إساءة معاملة خادمته الإندونیسیة، ورفض القضاء الأمريكي الإفراج المشروط عنه، أو نقله لقضاء فترة محكومیته في المملكة.يذكر أن التركي اعتقل مع زوجته سارة الخنيزان، للمرة الأولى في نوفمبر 2004، بتهمة مخالفة أنظمة الإقامة والهجرة، قبل أن يتم الإفراج عنهما بعد فترة قصيرة، وأعيد اعتقاله مجددًا في العام 2005 بتهمة اختطاف خادمته الإندونيسية وإجبارها على العمل لديه دون دفع أجرها وحجز وثائقها، وعدم تجديد إقامتها، وإجبارها على السكن في قبو غير صالح لسكن البشر، والحكم عليه بالسجن 28 عامًا.وفي العام 2011، قررت المحكمة تخفيف الحكم عليه من 28 سنة إلى 20 سنة، وذلك لحسن سلوكه وتأثيره الإيجابي حسب شهادة آمر السجن.ويقول التركي وعائلته إنه بريء من جميع التهم الموجهة إليه، وإنها لفقت إليه بعد أن رفض العمل لصالح وكالة الاستخبارات الأمريكية الداخلية (إف بي أي) ضد بلاده، وأمضى سنوات من عمره في السجن دون ارتكاب أي ذنب، تعرض خلالها لمعاملة سيئة في السجون ومحاولات اغتيال على يد مساجين خطرين. 

مصدر الخبر : ابنة حميدان التركي تكشف آخر تطورات حالة والدها: نخشى نقله لأسوأ السجون الأمريكية : المواطن