111 عاما فرق السن بين أكبر حاج في بعثة حجاج إيران وأصغر حاجة، حيث يبلغ الحاج حسن 113 عاما وتبلغ الحاجة الطفلة مبينة عباس سنتين، ولم يمنعهما كبر السن وصغره عن أداء فريضة الحج هذا العام، رغم المجهود الذي يحتاجه الحاج، وقد أديا الفريضة بيسر وسهولة نتيجة الخدمات المقدمة من قبل حكومة المملكة.

بدوره أوضح الحاج حسن وهو أكبر معمر في بعثة حجاج إيران من كردستان الإيرانية المولود في سبتمبر 1905م ميلادي وعمره 113 أنه أدى مناسك الحج هذا العام للمرة الأولى في حياته، ويشكر المملكة على الخدمات المقدمة، مضيفا أنه يتوقع أن يكون أداء الحج صعبا، خاصة وهو في هذه السن، غير أن جميع الإجراءات والتسهيلات المقدمة بدءا من المطار وأثناء أداء النسك في المشاعر والمسجد الحرام تمت بشكل ميسر وسهل.

وأكد الحاج حسن أنه قدم للحج برفقة زوجته وكان يفكر قبل قدومه للحج بالتعب والزحام لكنه في الواقع عند أدائه للحج هذا العام لم يواجه مصاعب وهو سعيد جدا، مقدما شكره للحكومة المملكة للخدمات المقدمة وكذلك لوزارة الحج وبعثة شؤون حجاج إيران ومؤسسة الطوافة التي اهتمت به وقدمت له كل ما يحتاج، وقد أصر على أداء الشعيرة ورمي الجمرات والطواف بالكعبة دون استخدام كرسي متحرك أو عربة جولف.

كما التقت «مكة» بأصغر حاجة في بعثة حجاج إيران مبينة عباس، البالغة سنتين وجاءت برفقة أفراد عائلتها لأداء نسك الحج، حيث رافقتهم في المشاعر والمسجد الحرام ومكة والمدينة، وتحدث والدها أمير عباس القادم من مدينة طهران إنه لم يتردد في إحضارها، ويعلم أن الحج لن يكون صعبا عليها بسبب الخدمات المقدمة من المملكة للحجاج وحرصها على سلامتهم وراحتهم، حيث إن هذه المرة الثالثة التي يؤدي فيها الحج، مضيفا أنه اصطحب زوجته ووالده وأبناءه وابنته الصغيرة.

وكان رئيس مؤسسة مطوفي حجاج إيران الدكتور طلال قطب ورئيس مكتب شؤون حجاج إيران السيد غلام رضائي قد زارا المعمر الإيراني وأصغر حاجة إيرانية في مقر سكنهما بمكة المكرمة وقدما لهما الهدايا.

الص�?حة التالية >