دعت إحدى لجان الجهات المعنية إلى تخصيص مهنة التدليك للمكفوفين دون سواهم، وذلك بحسب ما ذكره رئيس مجلس إدارة جمعية الأيدي الحرفية الخيرية بمنطقة مكة المكرمة الدكتور مصطفى القرشي.

وأكد القرشي أن المملكة بعد أن تخصص مهنة التدليك للمكفوفين تصبح ثاني دولة في العالم بعد كوريا الجنوبية والتي منحتهم الحق الكامل للعمل في هذه المهنة، مشيرا إلى أن الجمعية قدمت دورات خرجت نحو 25 كفيفا وكفيفة للعمل في تدليك القدمين، كونها من المهارات التي يبدع فيها الكفيف، لاعتماده بشكل أساسي على حاسة اللمس، حيث يتلمس العظام من خلال يده بحثا عن نقاط التوتر، التي يكتشفها المبصرون بالنظر، بل إن إحساس اليدين أكثر دقة من رؤية العين.

وبين القرشي أن المشروع يتضمن ثلاثة مسارات مهمة، الأول إقامة مراكز متخصصة للتدليك في المراكز التجارية، وأنشئ أول مركز في الصيرفي مول بجدة، والمسار الثاني عربات متنقلة تحضر في الفعاليات والمهرجانات يعمل فيها الكفيفون من المدلكين، في حين يكون المسار الثالث تأهيل المكفوفين للعمل في الفنادق بالتنسيق مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، وجرى فعلا توظيف عدد من المكفوفين في فنادق خمسة نجوم بجدة لهذه المهنة.

الص�?حة التالية >