رغم اهتمام وزارة الشؤون البلدية والقروية والأمانات التابعة لها بتطبيق اشتراطات تيسير وصول ذوي الإعاقة في الإنشاءات التي تمنحها تراخيص بناء، إلا أن مهتمين بذوي الإعاقة أكدوا أن جودة تنفيذ الاشتراطات لا تطبق وفق المعايير السليمة، مما يجعل كثيرا من المرافق المنشأة حديثا، وبنسبة 90% غير ميسرة لحركة ذوي الإعاقة، وهو ما عدوه هدرا للمال والجهد.

كما ذكر رئيس مجلس إدارة وقف إرادة الخيري لتنمية ذوي الإعاقة سعيد ناصر لـ «مكة» أنه على الرغم من اهتمام الشؤون البلدية بوضع اشتراطات ومعايير في المباني والمرافق الخدمية العامة لتيسير وصول ذوي الإعاقة، إلا أن كثيرا من هذه الاشتراطات لم تطبق فعليا وفق المعايير الخاصة في المباني والمرافق المنشأة حديثا، مما يشكل هدرا للمال والجهد، واستمرارا لحاجة المعاق لمن يرافقه، مما يمنع إحساسه بالاستقلالية والاعتماد على النفس، وقد يمثل هذا خطرا على حياته في بعض الأحيان.

ولفت إلى أن الوقف أطلق مبادرة في كل من الرياض والطائف وعسير وقريبا في جيزان في 3 ديسمبر الماضي، تهدف لجمع المسؤولين في لجنة تيسير الوصول الشامل تحت مظلة واحدة وعقد ورشة عمل أو مؤتمر يضمهم لبحث المشكلة والتوصل لحلول، مبينا أن المبادرة تهدف لإنشاء فرق تطوعية تزور المباني وتبلغ المسؤولين عنها بمعوقات تيسير الوصول فيها، وتقترح عليهم تصحيحها.

من جانبه تحدث مدير عام إدارة كود البناء السعودي بوزارة الشؤون البلدية والقروية المهندس سعيد كدسة إن الوزارة وأماناتها في المناطق حرصت على تطبيق اشتراطات تيسير الوصول في جميع المباني والمرافق الخدمية التي تمنحها تراخيصها، سواء قبل أو بعد تطبيق كود البناء السعودي الذي توجد في لائحة تصنيف مخالفات تطبيقه عقوبة على من لا يلتزم بمراعاة تطبيق اشتراطات تيسير الوصول للمعاقين، وذلك نابع من اهتمام الوزارة بهذه الفئة الغالية على الجميع. وأقر كدسة بوجود مشكلة في جودة تنفيذ الاشتراطات لبعض المباني والمرافق، والتي تأخذها الوزارة بالحسبان وتتابعها وتعمل على تعديلها باستمرار.

أبرز أخطاء تطبيق الاشتراطات في المرافق الخدمية بحسب ناصر:

  1. ارتفاع المنزلقات غير مناسب وقد يؤدي لاندفاع الكرسي بسرعة تؤدي لسقوط المعاق
  2. الأرصفة ضيقة أو غير مستوية وغير مناسبة لحركة الكراسي المتحركة
  3. بعض الأرصفة تتوسطها أعمدة تمنع مرور الكراسي المتحركة
  4. دورات المياه الخاصة بالمعاقين لم تبن بشكل يمكن المعاق من استخدامها بمفرده، كارتفاع وشكل المقابض وغير ذلك
  5. يضطر المعاق أحيانا بسبب عدم تيسير وصوله للجانب الآخر من الطريق لقطع الشارع بالكرسي وهو أمر خطير