أطلقت وزارة الإعلام ممثلة بمركز التواصل الحكومي يومنا هذا هوية وشعار يومنا هذا الوطني الـ88 للمملكة.

واخبر المتحدث الرسمي باسم الوزارة مدير عام مركز التواصل الحكومي والدولي الدكتور عبدالله المغلوث إن إطلاق الهوية الجديدة والشعار يأتي ضمن الخطة الإعلامية الاستراتيجية للوزارة، التي تهدف إلى توحيد الرسالة الإعلامية للجهات المشاركة، عبر هوية موحدة معتمدة لليوم الوطني.

وأوضح أن الشعار يمثل فلسفة مستمدة من خريطة المملكة، ومن مجموع عدد أحرف يومنا هذا الوطني ورقم السنة اللذين يساويان عدد مناطق المملكة الـ13، كما أن الانحناءات في الشعار تمثل تضاريس المملكة المتنوعة.

وبين أن الشعار اللفظي يحمل في طياته أيضا فلسفة مستمدة من عمق التاريخ الذي يجسده النشيد الوطني، ويردده الجميع في كل وقت، مبينا أن كلمة “المجد” في الشعار تشير إلى العزة والرفعة، بينما تشير كلمة “العلياء” إلى الطموح حد عنان السماء كما تهدف رؤية المملكة 2030.

وأفاد بأن تصميم الهوية بالكامل تولته مجموعة من الشباب السعودي المبدع، الذي يقدم عصارة فكره من أجل رفعة الوطن.

وأكد حرص وزير الإعلام الدكتور عواد العواد على توظيف طاقات الشباب السعودي والاستفادة من قدراتهم، مدللا على ذلك بما يبذله مركز التواصل الحكومي الذي يعمل به 40 شابا وشابة من الطاقات الوطنية، في مختلف تخصصات الإعلام، التي تشمل إنتاج وصياغة المحتوى، والتصميم، والإنفوجرافيك، والموشن جرافيك، والتصوير والمونتاج، وإخراج الأفلام، وبناء الخطط الإعلامية وغيرها.

وسيجري استخدام الهوية الجديدة لليوم الوطني عبر المنصات الرقمية والمواقع الالكترونية، وفي الصحف ووسائل الإعلام، كما سيجري نشرها من خلال الرسائل الإعلامية والفيديوهات وفي المطبوعات وغيرها.

من مزايا الهوية الجديدة:

– تسليط الضوء على الملامح الإيجابية العامة للمملكة

– تقديم مفهوم حديث للتغطية الإعلامية للاحتفالات

– وضع بصمة متميزة ومختلفة للمناسبات والاحتفالات الوطنية

– تعزيز مشاعر الحب والولاء لولاة الأمر وقيم الانتماء للوطن.

الص�?حة التالية >