X

في كواليس اجتماع الملك عبدالعزيز مع الشيخ البيطار لتأسيس أول مدرسة نظامية قبل 75 عاماً، تناقل يومنا هذا في المملكة كواليس اجتماع الملك عبدالعزيز مع الشيخ البيطار لتأسيس أول مدرسة نظامية قبل 75 عاماً.
نقدم لزوارنا الكرام خبر عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا كواليس اجتماع الملك عبدالعزيز مع الشيخ البيطار لتأسيس أول مدرسة نظامية قبل 75 عاماً، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع المواطن.
وتحدث موضوع كواليس اجتماع الملك عبدالعزيز مع الشيخ البيطار لتأسيس أول مدرسة نظامية قبل 75 عاماً، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.
تحمل دارة الملك عبدالعزيز ذكريات بداية النهضة التعليمية بالمملكة معتبرة مدرسة دار التوحيد بمحافظة الطائف التي قطعت شوطاً في مسيرة التعليم يربو عن 75 عاماً، أول مدرسة نظامية أسسها الملك عبدالعزيز، عندما أمر –رحمه الله- في عام 1364هـ بإنشاء أول دار لتعليم العلوم العربية والشرعية.وتجسد هذه المدرسة اهتمام الحكومة الرشيدة منذ عهد المؤسس بالنهضة التعليمية، والمتابعة المستمرة من أبنائه البررة من بعده، مما يدلل على تميز هذه الدار وبمن كلّف بالعمل فيها، ومخرجاتها التعليمية، التي تقلّدت أعلى المناصب في مختلف القطاعات الحكومية، كما تخرج من مدرسة دار التوحيد نخبة من قيادات الوطن الأوفياء الذين تقلدوا مختلف المناصب وزاولوا مهام عدة.وقد قامت الدارة بأرشفة المعروضات القيّمة والتاريخية في متحف دار التوحيد القابع في مدرسة دار التوحيد، ومنها مستندات وجوائز الدار منذ تأسيسها، إضافة إلى سجلات وملفات بعض الدارسين القدماء بها وأنظمة الدراسة سابقاً بالمدرسة التي كانت بذرة مباركة انبعثت ثم أثمرت.وأسهمت مدرسة دار التوحيد في دفع حركة التعليم خلال عهد الملك عبدالعزيز –رحمه الله-، وتحفيز أولياء الأمور الذين لم يألفوا نظام المدارس آنذاك لضم أبنائهم إليها، لأن البعض من أفراد المجتمع لم يكن راغباً في إرسال أبنائهم إما للحاجة إليهم في أعمال الزراعة والتجارة أو للخوف عليهم، واختيرت محافظة الطائف كي تكون مقراً تعليمياً خلال هذه المرحلة الزمنية للبلاد؛ لما تتسم به المحافظة من موقع جغرافي مميز يربط بين الحجاز ونجد، ومكة المكرمة للمتجهين للصلاة في المسجد الحرام أو تأدية مناسك الحج والعمرة، فضلاً عن بيئتها الطبيعية الخلاّبة التي ساعدت الطلاب القادمين إليها من مختلف مناطق المملكة على سرعة التأقلم مع المكان، والاندماج مع أبناء الطائف المعروفين ببساطتهم وحبهم للاجتماع مع الناس.وقد اجتمع الملك عبدالعزيز –رحمه الله- في عام 1363هـ بالشيخ محمد بهجة البيطار، وناقش معه أمر تأسيس مدرسة “دار التوحيد” بالطائف، وذلك بعد أن ناقش – رحمه الله – الموضوع مع سماحة المفتي العام للمملكة آنذاك الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ، ومع كبار العلماء – رحمهم الله جميعاً –، وكان يصرف للطلاب المتفوقين مكافأة مالية مجزية تشجيعاً على التنافس الشريف بينهم، من أجل الاهتمام بالتزود بالعلوم والمعارف، بينما كانت تصرف رواتب الإجازة الصيفية للطلاب قبل الإجازة.ويأتي اهتمام الملك عبدالعزيز – رحمه الله – بهذه المدرسة من أجل تخريج كوارد وطنية مؤهلة في القضاء والدعوة والإرشاد وعدد من الأعمال الإدارية بالدولة، وأسند – طيب الله ثراه – إدارتها للشيخ محمد بهجة البيطار -رحمه الله – واختيرت نخبة من العلماء للتدريس فيها، ومنهم رئيس محاكم الطائف الشيخ أمين فوده، وأستاذ مادة الفرائض الشيخ محمد الفرائضي، ووزير الأوقاف المصري وأستاذ مادة التفسير الشيخ محمد حسين الذهبي، وأستاذ مادة الفقه الشيخ عبدالله الصالح الخليفي – رحمهم الله جميعاً -.وتصدرت مدرسة دار التوحيد أقدم وأعرق مدارس المملكة المتخصّصة في تدريس مواد اللغة العربية والعلوم الشرعية، وتجسد ذلك في اهتمام الملك عبدالعزيز -رحمه الله- بها وإشرافه عليها، وربطها بقصره مباشرة، موجهاً نجله الأمير منصور بن عبدالعزيز بتوفير جميع متطلباتها المدرسيّة واحتياجاتها، كما جعل الأمير فيصل النائب العام للملك رئيساً لمجلس الوكلاء، ومرجعاً لإدارة المدرسة.ولم تكن مدرسة دار التوحيد الوحيدة في عهد الملك عبدالعزيز في تلك الفترة، حيث تم تأسيس 9 مدارس للمرحلة الابتدائية في مناطق نجد والأحساء عام 1356هـ لتهيئة الطلاب، إلا أن “دار التوحيد” عنيت باستيعاب طلاب المدارس الابتدائية في المرحلة الثانية من التعليم، وتطويرهم في تخصّصات علمية عديدة، وقد انتظم فيها في ذلك الحين للدراسة “50 طالباً”.وأكد المؤرخون أن مدرسة دار التوحيد هي النواة الأولى لكلية الشريعة في مكة المكرمة التي افتتحت عام 1369هـ، حيث كانت الدفعة الأولى من خريجيها من طلاب دار التوحيد عام 1368هـ لتكتمل الحلقة التعليمية المباركة التي خطط لها الملك عبدالعزيز، ومن أبرز العلماء والشخصيات الذين تخرجوا من دار التوحيد وتقلدوا مناصب عُليا في الدولة: الشيخ محمد بن إبراهيم الجبير، والشيخ حسن بن عبدالله آل الشيخ، والشيخ عبدالعزيز المسند، والشيخ عبدالعزيز بن عبدالمحسن آل الشيخ، والشيخ محمد بن عثيمين، والشيخ عبدالرحمن بن عبدالله المنيع، والشيخ عبدالله بن سليمان الخليفي، والدكتور راشد بن راجح الشريف، والدكتور عبدلله فراج الشريف، والشيخ صالح بن عبدالله المطلق، والدكتور فهد بن ساعد الحارثي، والفريق زميم بن جويبر السواط، والعميد محمد بن غازي الجودي.  

مصدر الخبر : كواليس اجتماع الملك عبدالعزيز مع الشيخ البيطار لتأسيس أول مدرسة نظامية قبل 75 عاماً : المواطن

الاقسام: الاخبار السعودية
المواطن :