X

في ناشطة كندية توبخ بلادها: السعوديون يتفوقون علينا، تناقل يومنا هذا في المملكة ناشطة كندية توبخ بلادها: السعوديون يتفوقون علينا.
نقدم لزوارنا الكرام نبأ عاجلة وهامة لهذا يومنا هذا ناشطة كندية توبخ بلادها: السعوديون يتفوقون علينا، حيث تم نشر الخبر وتداوله على موقع المواطن.
وتحدث موضوع ناشطة كندية توبخ بلادها: السعوديون يتفوقون علينا، واخبار اخرى نقدمها لمتابعينا الكرام أولاً بأول.
لم يعد هناك مجال للحيرة في معرفة الطرف الخاسر في الصدام بين المملكة وكندا على المستوى الدبلوماسي، خاصة في ظل الأوجاع التي تعانيها أوتاوا منذ الإعلان عن القرارات الدبلوماسية المملكة، والتي وضعت حدًا للتدخل السافر لكندا بالشأن السعودي.
الاعتراف بالخسارة -وإن لم يكن موقف كندا حتى الآن- بات أمرًا واضحًا للجميع، حتى النشطاء السياسيين والخبراء الاقتصاديين في البلاد، وهو الأمر الذي يمكن لمسه من خلال العديد من الأمور.
ولخّصت ناشطة كندية عبر حسابها على موقع تويتر، والذي يحمل اسم “Jamie T” خسائر بلادها من هذا الصدام الدبلوماسي مع الرياض، قائلة: “البلد الوحيد الذي يدخل سياساته الخاصة في الاتفاقات التجارية كندا”.
وأكدت الناشطة الكندية أن “هذا هو السبب الذي لم يجعل أي بلد يعلن مساندته لكندا في مواجهة المملكة الدبلوماسية، فكندا تفرض قيمها الخاصة على الآخرين”.
وبشأن العلاقات بين المملكة وكندا بشكل عام، تحدثت Jamie T: “أنتم لا تحبون الثقافة المملكة، وماذا يهم، هم أيضًا لا يحبون ثقافتنا، ولكنهم لا يضعون هذا الهراء شرطًا في الصفقات التجارية”.
الناشطة الكندية لم تكن الوحيدة التي اعترفت بخسارة بلادها في هذا الصدام، حيث تحدث تقرير أصدرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية عبر نسختها الناطقة بالإنجليزية: “إن المملكة استطاعت أن تجعل من كندا أكثر الدول المعزولة في العالم”.
وعلى مدار الأيام القليلة الماضية، كشف عدد من المسؤولين الكثير من أوجه المعاناة لبلادهم على مستوى المجالات الطبية، والتي ستتأثر بقوة بغياب المبتعثين الأطباء، وعكفت كندا على علاج النقص المتوقع من غياب المبتعثين، والذين كانوا جزءاً رئيسياً من برامج الرعاية الصحية هناك.
ويقول الدكتور ريتشارد ماكلين، نائب رئيس الشؤون الطبية والجودة في مركز هاميلتون للعلوم الصحية: إن الكثير من التحولات لا تزال “غير مكشوفة” بسبب حالات الصدمة المفاجئة جراء رحيل المبتعثين.
كما أضاف: “على المدى القصير، لا أعتقد أن هناك حلًا يسهل تحديده”، مؤكدًا أن مديري المستشفيات لا يزالون يحاولون معرفة كيف يمكن سد فجوات التوظيف.
واخبر الرئيس التنفيذي لخدمات الرعاية الصحية في مدينة لندن الكندية، بول وودز، إن “قرار مغادرة المبتعثين العاملين في الطب سيمثل ضغطًا كبيرًا على المؤسسات الطبية في كندا، خاصة وأن الطلاب السعوديين كانوا يتولون ملفات كبيرة في علاج المرضى”.
وحسب ما جاء في شبكة CBC الكندية، والتي رصدت بعض استعدادات الرحيل للطلاب السعوديين، فإنهم تجمعوا في ساحة مسجد عام بمدينة أوتاوا لبيع متعلقاتهم الخاصة خلال الوقت الحالي.
وأشارت الشبكة إلى أن المبتعثين بدأوا في بيع سياراتهم وأغراض البيت وبعض المتعلقات التي لن يصطحبوها معهم في رحلة المغادرة خلال الأيام القليلة المقبلة.

مصدر الخبر : ناشطة كندية توبخ بلادها: السعوديون يتفوقون علينا : المواطن

الاقسام: الاخبار السعودية
المواطن :