أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية أنه لم يزل بذل الغالي والنفيس في سبيل خدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والزوار والسهر على راحتهم مصدر فخر لبلادنا منذ تأسيسها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله -، وستواصل أداء هذا الواجب بعون من الله وتوفيقه.

واخبر الملك سلمان إن التضحيات الكبيرة التي يقدمها منسوبو القطاعات العسكرية دفاعا عن حياض الوطن وحماية مقدساته ومقدراته هي محل فخرنا واعتزازنا، وذلك في كلمته التي ألقاها لدى استقباله في الديوان الملكي بقصر منى يومنا هذا، بحضور ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، الأمراء، ومفتي عام المملكة، والعلماء، وكبار المدعوين من دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والوزراء، وقادة القطاعات العسكرية المشاركة في حج هذا العام، وقادة الأسرة الكشفية في المملكة المشاركة في الحج، الذين قدموا للسلام عليه وتهنئته بعيد الأضحى المبارك.

وألقى مساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات المشرف على الأمن العام الفريق أول سعيد القحطاني كلمة الضباط المشاركين في أعمال الحج رفع في مستهلها لخادم الحرمين الشريفين أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك، ثم تحدث “باشرت قوات أمن الحج مهامها التي تتركز على حفظ أمن وسلامة ضيوف الرحمن، وتمكينهم من أداء مناسكهم، علاوة على تقديم الخدمات والمساعدات الإنسانية التي يحتاجونها، مبتغين في ذلك رضا الرحمن، ومتبعين نهجكم المستمد من السياسة التي رسمها القائد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود ـ رحمه الله ـ وسار عليها أبناؤه الميامين حتى عهدكم الزاهر، إذ يحظى ضيوف الرحمن برعاية مقامكم الكريم، وسمو ولي عهدكم الأمين ـ حفظكم الله ـ، وتنفيذا لتوجيهاتكم الكريمة يقوم صاحب السمو الملكي وزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز بمتابعة تنفيذ خطط أمن الحج التي اعتمدها سموه وأعمال الحج الأخرى عن قرب وبشكل مستمر وحثيث”.

كما أضاف “في إطار رؤية المملكة (2030) ومن منطلق تطوير الخدمات المقدمة للحجاج وتيسير إجراءاتهم، بادرت وزارة الداخلية بتنفيذ (مشروع طريق مكة) بالتعاون مع وزارة الحج والعمرة والجهات الأخرى المعنية، والذي يقوم على فكرة تجهيز منافذ متقدمة في الدول التي يقدم منها الحاج لإنهاء إجراءات الدخول”.

وأشار إلى أن قوات أمن الحج تتعاون مع جميع الوزارات والجهات الحكومية والأهلية ذات العلاقة بخدمة ضيوف الرحمن، مؤمنين بأن خدمة الحاج مهمة مقدسة تأخذ الأولوية القصوى لدى قيادتهم التي لا تدخر مالا أو جهدا لتوفير الأمن والسلامة وكل الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين.

ونوه بمتابعة مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، وأمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج والزيارة الأمير فيصل بن سلمان، لأعمال الجهات الحكومية والأهلية المعنية بالحج والزيارة كافة.

كما ألقى المقدم مشعل الحارثي قصيدة شعرية بهذه المناسبة، عقب ذلك تشرف الجميع بالسلام على العاهل السعودي، وفي ختام حفل الاستقبال تناول الجميع طعام الغداء مع العاهل السعودي.

حضر الاستقبال مستشار العاهل السعودي أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، والأمير خالد بن فهد بن خالد، والأمير طلال بن سعود، والأمير فهد بن عبدالله بن مساعد، ووكيل الحرس الوطني للقطاع الغربي الأمير الدكتور خالد بن فيصل، والأمير فيصل بن سعود بن محمد، ومحافظ جدة الأمير مشعل بن ماجد، والمستشار بالديوان الملكي الأمير بندر بن سعود، والأمير سعود بن سعد بن محمد، ومستشار العاهل السعودي الأمير الدكتور عبدالعزيز بن سطام، والأمير خالد بن منصور بن جلوي، والمستشار في الديوان الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد، ووزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف، ونائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالله بن بندر، ووزير الثقافة الأمير بدر بن عبدالله، والمستشار بالديوان الملكي الأمير عبدالله بن خالد بن سلطان، وسفير العاهل السعودي لدى الولايات المتحدة الأمريكية الأمير خالد بن سلمان، والأمير صخر بن عبدالله بن عبدالعزيز بن جلوي، ووزير الحرس الوطني الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف.

كلمة العاهل السعودي

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

إخواني وأبنائي قادة ومنسوبي القطاعات العسكرية والأمنية

أيها الإخوة الحضور

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهنئكم وجميع المواطنين وحجاج بيت الله الحرام بعيد الأضحى المبارك، سائلا المولى سبحانه أن يعيده على الجميع بالخير والبركة.

أيها الإخوة

شرف الله سبحانه هذه البلاد المباركة بخدمة ضيوف الرحمن من الحجاج والزوار، وتوفير أسباب أداء نسكهم بطمأنينة ويسر.

ولم يزل بذل الغالي والنفيس في سبيل خدمتهم والسهر على راحتهم مصدر فخر لبلادنا منذ تأسيسها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز – رحمه الله -، وستواصل أداء هذا الواجب بعون من الله وتوفيقه.

إخواني وأبنائي العسكريين

إن حجاج بيت الله الحرام والعالم كله يشاهد ويلمس ما تبذلونه من جهود وما تقدمونه من خدمات لحجاج بيت الله الحرام، وهو واجب عليكم وشرف لكم تنالون به الأجر بإذن الله.

إن التضحيات الكبيرة التي يقدمها منسوبو القطاعات العسكرية دفاعا عن حياض الوطن وحماية مقدساته ومقدراته هي محل فخرنا واعتزازنا.

ونحن وفي هذا يومنا هذا المبارك نتذكر شهداءنا وأبطالنا الذين بذلوا أرواحهم في سبيل دينهم وحماية وطنهم، ونسأل الله أن يتغمدهم برحمته الواسعة، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

نسأل الله أن يديم على وطننا نعمة الأمن والأمان وأن يوفقنا لخدمة ديننا ووطننا إنه سميع مجيب.

وكل عام وأنتم بخير

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.