التقى ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان مساء يومنا هذا بعدد من أسر شهداء الواجب في منطقة تبوك.

ونقل لهم خلال اللقاء تحيات وتقدير العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز واعتزازه بما قدمه شهداء الواجب من تضحيات مشرفة وشجاعة في الدفاع عن العقيدة والوطن، وتأكيده على الاهتمام بأسر الشهداء.

وأكد ولي العهد أن التضحيات التي قدمها أبطال قواتنا العسكرية محل فخر واعتزاز الجميع، سائلا الله تعالى أن يتقبل الشهداء بواسع رحمته، وأن يمن على المصابين بالشفاء العاجل.

من جانبهم عبر أسر الشهداء عن شكرهم لما يحظون به من رعاية كريمة من القيادة وفخرهم بما قدمه أبناؤهم من تضحيات في سبيل دينهم ووطنهم.

حضر اللقاء قائد القوات المشتركة الفريق الركن فهد بن تركي، وصاحب السمو الملكي المستشار بالديوان الملكي الأمير تركي بن محمد بن فهد بن عبدالعزيز، ووزير الداخلية الأمير عبدالعزيز بن سعود، ونائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير عبدالله بن بندر، والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب وزير الدفاع فهد العيسى، ورئيس الشؤون الخاصة بمكتب وزير الدفاع خالد الريس، ونائب رئيس هيئة الأركان العامة الفريق ركن مطلق الأزيمع، وكبار المسؤولين العسكريين في المنطقة الشمالية.